التزام فرنسا تجاه اللغة الفرنسية

حصة

يتجسّد التزام فرنسا تجاه اللغة الفرنسية أولّاً في الاستراتيجية الدولية من أجل اللغة الفرنسية وتعدد اللغات. وترمي هذه الاستراتيجية الطموحة التي كشف عنها رئيس الجمهورية السيد إيمانويل ماكرون في خطابه في 20 آذار/مارس 2018 إلى إعادة مكانة اللغة الفرنسية ودورها في العالم، بما يضمن احترام تعدد اللغات. ويتمثّل التحدّي في جعل اللغة الفرنسية من بين اللغات الثلاث الأهم عالميا في القرن الحادي والعشرين ومزية في ظل العولمة.

وتقوم فرنسا أيضًا من خلال شبكة المؤسسات التعليمية الفرنسية في الخارج، بتنفيذ وسائل هامة لتعليم اللغة الفرنسية وتدريب باللغة الفرنسية ما يزيد عن 370 ألف تلميذ، منهم 126 ألف تلميذ فرنسي و244 ألف تلميذ أجنبي في أكثر من 522 مؤسسة تعليمية.

وأخيرًا، تسهم فرنسا في إشعاع اللغة الفرنسية في العالم من خلال المشاركة الفاعلة لشبكة التعاون الثقافي التابعة لها. فهي تجمع أكثر من 6 آلاف موظف، و131 قسم التعاون و النشاط الثقافي في السفارات و98 معهدًا فرنسيًا، و386 مركزًا معتمدًا للأليانس فرانسيز، وتعمل جميع هذه الجهات لتعزيز التعاون على المستويين التعليمي واللغوي في مختلف البلدان. وهي تحظى بدعم من منصة التعليم الفرنسي والمساعدين اللغويين في فرنسا وفي الخارج، وبرنامج التدريب لماجستير في تعليم اللغة الفرنسية كلغة أجنبية.