حقوق الإنسان

حصة

حقوق الإنسان: أولوية من أولويات السياسة الخارجية الفرنسية

تُعرّف حقوق الإنسان على أنها الحقوق غير القابلة للتصرف لجميع البشر، بصرف النظر عن جنسيتهم، أو مكان إقامتهم، أو جنسهم، أو أصلهم العرقي أو القومي، أو لونهم، أو دينهم، أو لغتهم أو أي شرط آخر، وتشمل حقوق الإنسان العديد من الموضوعات.

وتندرج حماية حقوق الإنسان، كما كرّسها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، في صميم عمل منظمة الأمم المتحدة التي تذكّر بأن هذه الحقوق هي حقوق عالمية وغير قابلة للتجزئة، ومترابطة، ومتشابكة (المؤتمر العالمي للأمم المتحدة). وتمثّل هذه الحقوق جزءًا من القيم الأساسية التي تقوم عليها الجمهورية الفرنسية كما هو منصوص عليه في ديباجة دستورنا، ويندرج احترامها في صلب ممارسة الديمقراطية في فرنسا وفي صلب التزامنا داخل الاتحاد الأوروبي والمنظمات الدولية.

ويتجسد هذا الالتزام في الإجراءات المتخذة على الصعيدين السياسي والدبلوماسي، وعلى المستويات الوطنية والأوروبية والدولية، ويقترن بأنشطة التعاون والدعم وفقًا للموضوعات ذات الأولوية.

وتلتزم فرنسا التزامًا خاصًا بعدّة موضوعات، منها إلغاء عقوبة الإعدام في جميع أنحاء العالم، ومكافحة الإفلات من العقاب، والاحتجاز التعسفي، والاختفاء القسري، واحترام حقوق المرأة، ومكافحة تجنيد الأطفال، وكذلك مكافحة التمييز المستند إلى الميل الجنسي والهوية الجنسانية. وتنفذ هذه المشاريع بالشراكة مع المجتمع الدولي والمنظمات الدولية وكذلك مع المنظمات غير الحكومية الفرنسية والأجنبية.

وعلاوة على هذه الموضوعات، تحرص الدبلوماسية الفرنسية على مكافحة انتهاكات حقوق الإنسان أينما ارتكبت، وذلك من خلال عملها في المحافل المتعددة الأطراف، وفي إطار علاقاتها الثنائية.

تم التحديث في كانون الأول/ديسمبر 2019

روابط هامة