تركيا

حصة

احتلت فرنسا المرتبة السابعة من بين مورّدي تركيا في عام 2014، مسجّلة حجم صادرات بقيمة 5,9 مليار يورو، والمرتبة الخامسة من بين عملائها إذ بلغ حجم وارداتها من تركيا 6,1 مليار يورو. وتحتل السوق التركية المركز الرابع عشر في قائمة أسواقنا العالمية، وتتبوأ تركيا المرتبة السادسة من بين عملائنا من غير الاتحاد الأوروبي وسويسرا، بعد الولايات المتحدة الأمريكية والصين واليابان وروسيا والجزائر. وتبلغ صادراتنا إلى تركيا 1,4% من صادراتنا الإجمالية. بيد أن قيمة الصادرات الفرنسية إلى تركيا لا تنفك تسجّل تراجعا منذ عام 2012. ودرج ميزاننا التجاري مع تركيا على تسجيل فائض، غير أنه سجّل عجزا طفيفا في عام 2014، وهي المرة الثانية التي يسجّل فيها الميزان عجزا في غضون العقد الماضي.

ويعتبر إعادة التوجيه الهيكلي للمبادلات التجارية التركية نحو الشرق الأوسط وبلدان منطقة القوقاز وآسيا، من بين الأسباب التي تفسّر تراجع حصة فرنسا من السوق. ويبقى الاتحاد الأوروبي يتصدر قائمة شركاء تركيا التجاريين، لكن حصته من مشتريات تركيا انخفضت من 48% في عام 2002 إلى 36% في عام 2014. وارتفعت حصة البلدان الآسيوية (باستثناء أستراليا ونيوزيلندا) من 12% إلى 23% في نفس الفترة، فأصبحت الصين المورّد الرئيس لتركيا في النصف الأول من عام 2015.

تم تحديث هذه الصفحة في 2016/01/05

روابط هامة