La Francophonie, espace de coopération multilatérale

الفرنكوفونية هي منظومة مؤسسية تنظم العلاقات بين البلدان التي تتشاطر اللغة الفرنسية. وأنشئت مؤسسة الفرنكوفونية عام 1970 في نيامي بمبادرة من آبائها المؤسسين، من أمثال ليوبول سيدار سنغور والحبيب بورقيبة وحماني ديوري ونورودوم سيانوك، وذلك بإنشاء وكالة التعاون الثقافي والتقني التي أصبحت الوكالة الحكومية الدولية للفرنكوفونية عام 1998 ثم المنظمة الدولية للفرنكوفونية عام 2005. ويتمثل طموحها في ترويج اللغة الفرنسية وتعزيز التعاون بين الدول والحكومات الأعضاء البالغ عددها 84 دولة وحكومة. وقد صيغ هذا الهدف رسمياً في ميثاق الفرنكوفونية الذي اعتمده مؤتمر قمة هانوي عام 1997 ونقحه المؤتمر الوزاري عام 2005 في أنتاناناريفو.

الفرنكوفونية بلغة الأرقام
84 دولة وحكومة
300 مليون ناطق باللغة الفرنسية
المرتبة الخامسة في قائمة اللغات الأكثر تداولاً في العالم
تعيش نسبة 48 في المائة من الفرنكوفونيين في أفريقيا
الفرنسية هي لغة التعليم لثمانين مليون شخص

المنظمة الدولية للفرنكوفونية

تضم المنظمة الدولية للفرنكوفونية 54 دولة وحكومة عضواً بقوة القانون و4 أعضاء منتسبين و26 عضواً مراقباً. وهي مكلفة بأربع مهام رئيسية، ألا وهي :

  • ترويج اللغة الفرنسية وتعزيز التنوع الثقافي واللغوي على الصعيد الدولي وفي البلدان الأعضاء من خلال برامج تعاون محددة الأهداف؛
  • تعزيز السلام والديمقراطية وحقوق الإنسان بإقامة شراكات من أجل معالجة الأزمات والنزاعات في إطار الحيز الفرنكوفوني؛
  • دعم التعليم والتدريب المهني (تدريب المدرسين والتعليم ثنائي اللغة)؛
  • توطيد التعاون لخدمة التنمية المستدامة (أنشطة الدعوة وتقديم الدعم التقني في المفاوضات الدولية).
  • وتتخذ المنظمة الدولية للفرنكوفونية من باريس مقراً لها وثمة ستة مكاتب إقليمية تابعة لها في كل من بور-أو-برانس وبوخارست ولومي وليبرفيل وأنتاناناريفو وهانوي وأربع ممثليات دائمة في كل من جنيف وبروكسل وأديس أبابا ونيويورك تحت إشراف الأمين العام.

هيئات حكم مؤسسة الفرنكوفونية

  • مؤتمر قمة الفرنكوفونية (مؤتمر رؤساء دول وحكومات البلدان التي تتشاطر اللغة الفرنسية) هو الهيئة الرئيسية للفرنكوفونية، ويجتمع كل سنتين برئاسة رئيس دولة أو حكومة البلد المضيف لتحديد توجهات الفرنكوفونية على نحو يضمن إشعاعها عبر العالم.
  • المؤتمر الوزاري للفرنكوفونية يجمع سنويا وزراء الخارجية أو الوزراء المعنيين بالفرنكوفونية في البلدان والحكومات الأعضاء في المنظومة الفرنكوفونية، ويسهر على التحضير لمؤتمرات القمة ويحرص على تنفيذ القرارات التي تُتخذ فيها.
  • المجلس الدائم للفرنكوفونية يتألف من ممثلين شخصيين عن رؤساء دول وحكومات البلدان الأعضاء، ويحرص على التحضير لمؤتمرات القمة ومتابعتها تحت إشراف المؤتمر الوزاري. ويستند في عمله إلى عدة لجان سياسية واقتصادية وغيرها، ويضطلع بأدوار الإنعاش والتنسيق والتحكيم.
  • يخضع الأمين العام لإشراف هيئات الحكم، وهو الناطق السياسي باسم الفرنكوفونية على الصعيد الدولي. وهو بمثابة حجر الزاوية الذي يستند إليه الجهاز المؤسسي للفرنكوفونية، ويدير المنظمة الدولية للفرنكوفونية التي يمثلها قانونياً كما يترأس المجلس الدائم للفرنكوفونية.
  • علاوة على ذلك، فإن مؤتمر وزراء التربية للبلدان التي يجمع بينها استخدام اللغة الفرنسية ومؤتمر وزراء الشباب والرياضة للبلدان الناطقة بالفرنسية مؤتمران وزاريان دائمان للفرنكوفونية، ويرميان إلى إعداد سياسات فرنكوفونية متعددة الأطراف في مجالات اختصاص كل منهما. ومن الممكن عقد مؤتمرات وزارية أخرى حسب الاقتضاء بشأن الثقافة والتعليم العالي والبحث والمجال الرقمي والاقتصاد والمالية وما إلى ذلك.

فرنسا والفرنكوفونية

تتبع فرنسا سياسة فاعلة لتطوير الفرنكوفونية، فمنذ 20 آذار/مارس 2018 وقيام رئيس الجمهورية بعرض "الخطة الشاملة لترويج الفرنسية والتعددية اللغوية في العالم"، تصب فرنسا تركيزها على اللغة الفرنسية باعتبارها أرضية مشتركة لمؤسسات الفرنكوفونية متعددة الأطراف، ولا سيما المنظمة الدولية للفرنكوفونية. وتقدم الفرنكوفونية باعتبارها حيزاً للتعاون على الصعيد التعليمي والسياسي والاقتصادي دعماً قيِّماً من أجل الحفاظ على الفرنسية لغةً دولية. وتشهد فرنسا على أولوية هذا المسعى، لذا فإنها المساهم الأساسي في المنظمة الدولية للفرنكوفونية ووكالاتها التنفيذية.

(تم تحديث هذه الصفحة في اكتوبر 2018)

PLAN DU SITE