الفرنكوفونية حيز للتعاون متعدد الأطراف

حصة

الفرنكوفونية جهاز مؤسسي ينظم العلاقات بين البلدان التي تتشاطر اللغة الفرنسية. وأنشئت الفرنكوفونية المتعددة الأطراف في عام 1970 في نيامي بمبادرة من آبائها المؤسسين، من أمثال ليوبولد سيدار سنغور والحبيب بورقيبة وحماني ديوري ونورودوم سيانوك، وذلك بموازاة إنشاء وكالة التعاون الثقافي والتقني التي أصبحت في ما بعد الوكالة الحكومية الدولية للفرنكوفونية عام 1998 ثم المنظمة الدولية للفرنكوفونية عام 2005. ويتمثل هدف المنظمة في ترويج اللغة الفرنسية وتعزيز التعاون بين الدول والحكومات الأعضاء البالغ عددها 88 دولة وحكومة. وقد صيغ هذا الهدف رسميًا في ميثاق الفرنكوفونية الذي اعتمده مؤتمر قمة هانوي عام 1997 ونقّحه المؤتمر الوزاري عام 2005 في أنتاناناريفو.

الفرنكوفونية بلغة الأرقام
  • 88 دولة وحكومة
  • 300 مليون ناطق باللغة الفرنسية
  • المرتبة الخامسة في قائمة اللغات الأكثر تداولاً في العالم
  • تعيش نسبة 48 في المائة من الفرنكوفونيين في أفريقيا
  • الفرنسية هي لغة التعليم لثمانين مليون شخص

المنظمة الدولية للفرنكوفونية

تضم المنظمة الدولية للفرنكوفونية 54 دولة وحكومة عضوًا كامل العضوية و7 أعضاء منتسبين و27 مراقبًا.
ويتمحور عمل المنظمة حول أربع مهام رئيسة، وهي :

• الترويج لمزايا اللغة الفرنسية وتطوّرها وأهميّتها في العالم؛
• تسهيل استخدام اللغة الفرنسية في المنتديات الدبلوماسية ذات النفوذ وفي الحركة الأوليمبية؛
التعليم العالي الجودة باللغة الفرنسية وتعليم اللغة الفرنسية كلغة أجنبية؛
• استخدام اللغة الفرنسية في المجال الرقمي.

تتّخذ المنظمة الدولية للفرنكوفونية من باريس مقراً لها وثمة ستة مكاتب إقليمية تابعة لها (في بور-أو-برانس وبوخارست ولومي وليبرفيل وأنتاناناريفو وهانوي) وأربع ممثليات دائمة (في جنيف وبروكسل وأديس أبابا ونيويورك) تحت إشراف الأمين العام.

هيئات حوكمة الفرنكوفونية المتعددة الأطراف

مؤتمر قمة الفرنكوفونية (مؤتمر رؤساء دول وحكومات البلدان الناطقة بالفرنسية) يمثّل الهيئة الرئيسية للفرنكوفونية.
ويُعقد مؤتمر القمة مرة كل سنتين برئاسة رئيس الدولة المضيفة أو حكومة البلد المضيف لتحديد توجهات المنظمة الدولية للفرنكوفونية بغية ضمان إشعاعها في العالم.
المؤتمر الوزاري للفرنكوفونية ويجمع مرة في السنة وزراء الشؤون الخارجية أو الوزراء المسؤولين عن شؤون الفرنكوفونية في بلدان وحكومات المجتمع الفرنكوفوني. ويحضّر المؤتمر الوزاري مؤتمرات القمة ويسهر على تنفيذ القرارات المتخذة.
المجلس الدائم للفرنكوفونية ويتألّف من الممثلين الشخصيين لرؤساء الدول وحكومات البلدان الأعضاء. وتتمثل مهامه في التحضير لمؤتمرات القمة ومتابعتها بإشراف المؤتمر الوزاري. وهو يضطلع بدور الميسر والمنسق والمحكم، بدعم من العديد من اللجان (السياسية والاقتصادية وغيرها).
• يضطلع الأمين العام الذي يعمل تحت سلطة الهيئات، بدور المتحدث الرسمي باسم الفرنكوفونية على الساحة الدولية. وهو يقود بصفته الحجز الأساسي للجهاز المؤسسي للفرنكوفونية، المنظمة الدولية للفرنكوفونية وهو ممثلها القانوني، ويرأس المجلس الدائم للفرنكوفونية.
• يمثّل مؤتمر وزراء التربية الذين يتشاطرون اللغة الفرنسية ومؤتمر وزراء الشباب والرياضة الذين يتشاطرون اللغة الفرنسية المؤتمرين الوزاريين الدائمين للفرنكوفونية. وهما يسهمان في وضع السياسات المتعددة الأطراف الفرنكوفونية في ميدان عمل كل منهما. وتعقد مؤتمرات وزارية أخرى في أوقات محددة (الثقافة، التعليم العالي والبحوث، المجال الرقمي والاقتصاد والشؤون المالية…).

الجهات الفاعلة في ميثاق الفرنكوفونية

الوكالة الجامعية للفرنكوفونية إحدى أكبر رابطات الجامعات في العالم إذ تجمع أكثر من 000 1 مؤسسة عضو في مائة بلد. وهي تجمع مؤسسات التعليم العالي والبحوث في القارات الخمس التي تستخدم اللغة الفرنسية كلغة للتعليم والبحوث.
جامعة سنجور في الإسكندرية (جمهورية مصر العربية) هي مؤسسة تعليمية خاصة للمرحلة الثالثة، تهدف إلى تدريب وتطوير موظفين رفيعي المستوى في القطاعين العام والخاص في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وشمال أفريقيا عن طريق توفير منهاجه تدريبية متعددة التخصصات المتعلقة بالتنمية المستدامة.
الجمعية الدولية لرؤساء البلديات في البلدان الفرنكوفونية وتجمع 294 عضوًا في 51 بلدًا. وتتعاون المدن الأعضاء في مجالات الإدارة البلدية وحوسبة السجلات المدنية والتنمية الحضرية. ويرأس عمدة باريس الجمعية الدولية لرؤساء بلديات الفرنكوفونية منذ إنشائها.
قناة تي في 5 موند هي قناة التلفزيون العالمية الأولى الناطقة باللغة الفرنسية التي يشاهدها أكثر من 350 مليون أسرة في العالم، عبر الكابلات والسواتل 24 ساعة في اليوم في أكثر من 200 بلد وإقليم. وتمثّل هذه القناة واجهة أساسية لعرض الإبداع الفرنسي و الفرنكوفوني على الصعيد الدولي.
الجمعية البرلمانية للفرنكوفونية هي جمعية استشارية للفرنكوفونية تضم برلماني الفرنكوفونية من 88 برلمانًا وطنيًا (55 عضوًا و15 عضوًا منتسبًا و18 مراقبًا). وتعتمد الجمعية البرلمانية للفرنكوفونية قرارات بشأن مواضيع في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. وتعتمد كذلك الآراء والتوصيات الموجّهة إلى المؤتمر الوزاري للفرنكوفونية والمجلس الدائم للفرنكوفونية، فضلا عن التوصيات الموجّهة إلى مؤتمر القمة.

سائر الجهات الفاعلة في التعاون المتعدد الأطراف الفرنكوفوني

مؤتمر المنظمات غير الحكومية والمنظمات الدولية غير الحكومية للفرنكوفونية وتضمّ 127 منظمة. يجري التشاور مع هذا المؤتمر لوضع استراتيجية المنظمة الدولية للفرنكوفونية وبرنامج عملها، ويوجّه الأمين العام للمنظمة الدولية للفرنكوفونية آراء مؤتمر المنظمات غير الحكومية والمنظمات الدولية غير الحكومية للفرنكوفونية إلى مؤتمر القمة.
الشبكات المؤسسية للفرنكوفونية وعددها 16 شبكة وتعمل في مجالات السلام والديمقراطية وحقوق الإنسان، باستخدام لغة وثقافة قانونية وقضائية مشتركتين.
المنتدى الفرنكوفوني للأعمال ويهدف إلى تعزيز المبادلات التجارية بين البلدان الفرنكوفونية. ويعمل مؤتمر غرف التجارة الأفريقية والفرنكوفونية على تعزيز فرص العمل والتعاون على الصعيد الإقليمي.
اتحاد الصحافة الفرنكوفونية وهو أقدم الجمعيات الفرنكوفونية. يعمل هذا الاتحاد الذي أنشأ في عام 1950 باسم الاتحاد الدولي للصحفيين والصحافة الناطقة باللغة الفرنسية على تعزيز التعاون بين وسائط الإعلام الفرنكوفونية.

فرنسا والفرنكوفونية

تنتهج فرنسا سياسة فاعلة لتنمية الفرنكوفونية. فمنذ أن عرض رئيس الجمهورية "الخطة الشاملة من أجل ترويج اللغة الفرنسية وتعدد اللغات في العالم" في 20 آذار/مارس 2018، تصبّ فرنسا تركيزها على اللغة الفرنسية باعتبارها القاعدة المشتركة للمؤسسات الفرنكوفونية المتعددة الأطراف، ولا سيما المنظمة الدولية للفرنكوفونية.

وتوفّر الفرنكوفونية التي تمثّل حيّزًا للتعاون في المجال الثقافي والسياسي والاقتصادي، دعمًا قيّما للحفاظ على اللغة الفرنسية كلغة دولية. وتتبوّأ فرنسا المرتبة الأولى في قائمة المساهمين في المنظمة الدولية للفرنكوفونية والجهات التنفيذية للفرنكوفونية، فهذا دليل على طبع الأولوية الذي يتميز به محور العمل هذا.

(تم تحديث هذه الصفحة في نوفمبر 2020)