أفغانستان -بيان صادر عن وزارة أوروبا والشؤون الخارجية

حصة

أحاطت فرنسا علماً بتوقيع رئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية في 10 آب/أغسطس، مرسوم يقضي بإطلاق سراح 400 سجين من حركة طالبان.

ويندرج هذا القرار في سياق عملية السلام، التي تبدي فرنسا استعدادها لدعمها، من أجل التوصّل إلى حلٍّ سياسي يحافظ على المؤسسات الجمهورية والمكتسبات الديمقراطية والمكتسبات التي تحققت في مجال حقوق الإنسان منذ عام 2001. ومن الضروري أن تلبي عملية الخروج من الأزمة احتياجات ضحايا النزاع، وأن يخضع مرتكبو الأعمال الإجرامية إلى المساءلة الكاملة عن أعمالهم.

وفي هذا الإطار، تعرب فرنسا عن قلقها البالغ لوجود عدة إرهابيين محكومين بسبب ارتكابهم جرائم قتل بحق مواطنين فرنسيين في أفغانستان، بين صفوف الأشخاص المحتمل إطلاق سراحهم. وتعارض فرنسا بشدة إطلاق سراح أفراد محكومين بسبب ارتكابهم جرائم بحق رعايا فرنسيين، وخصوصاً بحق جنود وعاملين في المجال الإنساني، كانوا يعملون بإخلاص مع شركائنا الأفغانيين، على إحلال الأمن ومساعدة السكان المحتاجين.

ولذلك طلبنا بإلحاح من السلطات الأفغانية عدم إطلاق سراح هؤلاء الإرهابيين.