فرنسا والسودان

حصة

العلاقات السياسية

أتاحت الثورة السودانية إعادة إحياء علاقاتنا الثنائية مع السودان.

وحظيت الزيارات المتبادلة التي أجراها وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان إيف لودريان إلى الخرطوم ورئيس الوزراء السيد عبد الله حمدوك إلى باريس في أيلول/سبتمبر 2019 بتأييد واسع في السودان حيث لقي التزام رئيس الجمهورية الشخصي بالثورة وبالمرحلة الانتقالية تقديرًا كبيرًا. وتعمل فرنسا بثقة مع السلطات السودانية.

وأعلن رئيس الجمهورية بعد لقائه مع رئيس الوزراء السيد عبد الله حمدوك أن فرنسا ستستضيف مؤتمرًا دوليًا لدعم المرحلة الانتقالية في السودان، ما إن تشطب الولايات المتحدة الأمريكية السودان من قائمة الدول الداعمة للإرهاب. وبعد صدور القرار الأمريكي في 4 كانون الأول/ديسمبر 2020، تقرر عقد المؤتمر في 17 أيار/مايو 2021.

الحضور الفرنسي

سفارة فرنسا في السودان
تضمّ الجالية الفرنسية في السودان 250 شخصًا.

الزيارات

كانت الزيارة الأخيرة إلى باريس زيارة رئيس الوزراء السيد عبد الله حمدوك إلى باريس يومَي 29 و30 أيلول/سبتمبر 2019. وأجرى محادثات مع رئيس الجمهورية ووزير الاقتصاد. وحضر السيد عبد الله حمدوك مراسم جنازة الرئيس جاك شيراك.

أمّا الزيارة الأخيرة إلى السودان فكانت زيارة وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان إيف لودريان إلى الخرطوم في 16 ايلول/سبتمبر 2020 حيث أجرى محادثات مع رئيس مجلس السيادة السيد عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء السيد عبد الله حمدوك وكذلك مع نظيره السوداني.

السفراء والسفيرات

تحتل السيدة إيمانويل بلاتمان منصب سفيرة فرنسا في جمهورية السودان.
twitter.com/eblatmann
ويحتل السيد عمر بشير مانيس منصب سفير السودان في فرنسا.

العلاقات الاقتصادية

بلغت قيمة المبادلات التجارية بين فرنسا والسودان في عام 2019 نحو 123،6 مليون يورو، مسجّلة انخفاضًا بنسبة 3 في المائة مقارنة بالعام الماضي، وحازت فرنسا على فائضًا من هذه المبادلات بقيمة 29،5 ملايين يورو. وارتفعت قيمة الصادرات الفرنسية لتبلغ 76،6 مليون يورو وهي تضمّ المستحضرات الصيدلانية بالدرجة الأولى وكذلك الآلات والأجهزة الصناعية، ما يجعل فرنسا تحتل المرتبة الخامسة والعشرين في قائمة مورّدي السودان. أمّا الواردات الفرنسية من السودان فتبلغ قيمتها 47،1 مليون يورو وتضمّ بمعظمها الصمغ العربي.

وتملك عدّة منشآت فرنسية فروعًا لها في الأراضي السودانية مثل منشآت بالوريه، ونوتريست، وساجمين، وأعربت منشآت أخرى عن رغبتها في الاستثمار في السودان أو العودة إليه، نظرًا إلى طاقته الاقتصادية بفضل رفع الجزاءات الاقتصادية الأمريكية.
غير أن المصارف الأوروبية تتوخى الاحتراز دومًا نظرًا إلى أن السودان كان يرد حتى الآونة الأخيرة في القائمة الأمريكية للبلدان الداعمة للإرهاب، وهي تمارس سياسيات الامتثال المعززة التي تمنع أي عملية لتحويل الأموال من السودان وإليه.

التعاون الثقافي والعلمي والتقني

تتميّز علاقة التعاون القائمة بين فرنسا والسودان في مجالي الثقافة والبحوث بغناها وعراقتها، وهي تتجسّد في إنشاء مركز الدراسات والوثائق الاقتصادية والقانونية والاجتماعية في الخرطوم في عام 1993، وهو ملحق بالمركز نفسه الموجود في القاهرة. وأُسس في عام 1969 القسم الفرنسي في الهيئة القومية للآثار والمتاحف السودانية، وهو معهد فرنسي سوداني للبحوث في علم الآثار قائم في المتحف الوطني في الخرطوم.

وأقيم تعاون جامعي مهم بين البلدين، ففرنسا تتصدر البلدان الغربية من حيث استقبال الطلاب السودانيين.

وتُعدُّ شراكة التعاون العلمي التي أُقيمت بالتساوي مع الحكومة السودانية والتي أنشأت برنامج شراكة أوبير كوريين "نبتة" بمثابة الشراكة الثالثة التي قامت بها فرنسا في أفريقيا جنوب الصحراء. وأدى إنشاء هذا البرنامج إلى إتمام هيكلية التعاون الذي أصبح ناضجًا نوعًا ما. فانخراط الحكومة السودانية، عبر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، إلى جانب الحكومة الفرنسية والتنفيذ الناجح لهذا البرنامج الجديد يمثّلان مصدري ارتياح حقيقيين.

وأخيرًا تحظى فرنسا بشبكة ثقافية وتعليمية نشطة في السودان، تضم بالأساس المعهد الفرنسي في الخرطوم، وشبكة الأليانس فرانسيز في الأبيض وود مدني وبورتسودان، والمراكز الفرنسية السودانية في الدلنج ورفاعة ونيالا، والمدرسة الفرنسية في الخرطوم.


تم تحديث هذه الصفحة في 2021/05/25