اكتشفوا متحف الطيران الجديد أيروسكوبيا

متحف ذو رمزية للمنطقة

يُعتبر متحف أيروسكوبيا، الذي أقيم في مدينة بلانياك، قرب مصنع لاغاردير لتركيب طائرات إيرباص A380، واجهة استعراض عالم الطيران بدون منازع، وهذا منطقي للغاية فمنطقة ميدي-بيريني هي مكان ميلاد الطيران، مما جعل من مدينتي تولوز وبلانياك أول منصة للطيران في أوروبا.

ففي الواقع صمّم كليمان أدير أول طائرة بمحرك سرا، في مدينة موري – الواقعة على بعد 20 كلم من تولوز- في عام 1890، وحلقت طائرة إيرباص A380 أول مرة في سماء بلانياك بعد مرور أكثر من قرن، في 27 نيسان/أبريل 2005، كما هو شأن طائرة الكونكورد في عام 1969.
ويعتمد 000 80 شخص على هذا القطاع حاليا، الذي يعد بمثابة المحرك الاقتصادي للمنطقة.

تاريخ الطيران وثقافته من الألف إلى الياء

يتيح المتحف – لاسيما بفضل النماذج المصغرة وشاشات اللمس – التعرف على كيفية صنع الطائرات وتجهيزاتها وأدواتها وإنجازاتها، فضلا عن إخفاقاتها…

وتمثل طائرات إيرباص A300B والكونكورد وسوبر غابي وكارافيل (أول طائرة مدنية نفاثة صنعت في نهاية الخمسينات) المعروضة في المتحف أيقونات من صناعة الطيران الأوروبية.

وتُعرض أيضا إلى جانب هذه الطائرات الأسطورية طائرات مدنية وعسكرية رُمّمت، مثل طائرة كورفيت، وفالكون 10، وغازيل، وساب دراكن.

ختاما، تعرض لوحة حائطية طويلة يبلغ طولها 58 مترا تاريخ الطيران بأكمله من خلال استعراض رواده، مرورا بازدهاره، وسنوات الحرب، وأداءاته التكنولوجية…

الهدف الأساسي: صون تراث الطيران

يتمثل هدف متحف أيروسكوبيا في التعريف بتجربة الطيران الرائعة، وهي مزيج ذكي من العلوم والتقنيات والإنسانية، وتحفيز الزوار الأصغر سنا على التوجه إلى هذا القطاع في المستقبل.

للمزيد من المعلومات باللغة الفرنسية: متحف الطيران أيروسكوبيا