زيارة فرنسا

حصة
كان السفر الدوليّ مُقيداً بشدة اعتباراً من شهر آذار/مارس نظراً إلى الأزمة الصحية الناتجة عن تفشّي فيروس كورونا.

ويخضع السفر من المنطقة الأوروبيّة وإليها إلى قيودٍ حتى إشعار آخر، ويُقصَد بالمنطقة الأوروبيّة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وأندورا وآيسلندا وليختنشتاين وموناكو والنرويج والمملكة المتحدة وسان مارينو والكرسي الرسولي وسويسرا.

ومع ذلك، فإن السفر داخل المنطقة الأوروبيّة ممكن، اعتباراً من يوم 15 حزيران/يونيو. ولا يُفرض حجر صحي على القادمين من هذه البلدان باستثناء المملكة المتحدة. إذ يُدعى المسافرون القادمون من المملكة المتحدة، أياً كانت جنسياتهم وبصرف النظر عن وسيلة النقل المُستخدَمة، إلى القيام بحجر صحي طوعي مدته 14 يوماً، وذلك حتى إشعارٍ آخر. وأمّا الرقابة الصحيّة عند دخول أقاليم ما وراء البحار فتخضع لتدابير متفاوتة تبعاً للأقاليم.

للاستزادة

ما تزال فرنسا، بما فيها أقاليم ما وراء البحار، تتصدّر قائمة الوجهات السياحية العالمية، متقدمةً على إسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية والصين وإيطاليا، وذلك بفضل أكثر من 90 مليون زائر أجنبي مسجّل في عام 2018. ويدل هذا النجاح الثابت على غنى المواقع السياحية الفرنسية وتنوّعها.

وجهة سياحية غنية

تتيح لكم زيارة فرنسا فرصة اكتشاف فيضٍ من الوجهات السياحية والنشاطات المتنوعة التي تسترعي انتباه الجميع. فإن كنت سائحًا يطيب لك استكشاف المدن، أو تهوى المشي في البراري أو ركوب الدراجات الهوائية، أو مولعًا بالفنون، أو شغوفًا بالأنبذة وفن الأكل الفرنسي، أو متعطشًا لقضاء الوقت على الشواطئ، ستجد في فرنسا كلّ ما تتمناه.

فرنسا مركز رياضي

تستضيف فرنسا العديد من الفعاليات الرياضية الدولية، وتمثّل بعضها موعدًا سنويًا منتظمًا مثل بطولة رولان غاروس الدولية لكرة المضرب، وسباق فرنسا الدولي للدراجات، وسباق لو مان للسيارات. كما تستضيف فرنسا فعاليات استثنائية أخرى، على غرار بطولة كأس العالم لكرة القدم للسيدات عام 2019، وسباق القوارب الشراعية العالمي عام 2020، فضلًا عن بطولة كأس العالم للرغبي عام 2023، والألعاب الأولمبية عام 2024، وغيرها.

كيف تحضّرون زيارتكم؟
يتيح لكم موقع France.fr المتوافر بخمس عشرة لغة اكتشاف كنوز فرنسا القارية وأقاليم ما وراء البحار، بغية تحضير إقامتكم في فرنسا. ونُظّمت المعلومات بحسب الوجهات أو غايات الإقامة، وتتيح لكم تنظيم رحلتكم على نحو عملي في ما يتعلّق بالتأشيرات ووسائل النقل والمناخ وغيرها.
وتولّت وكالة تطوير السياحة في فرنسا وهي وكالة تنفيذية وطنية تُعنى بالسياحة وخاضعة لوصاية وزارة أوروبا والشؤون الخارجية إنشاء هذا الموقع.