روسيا-أوكرانيا - تصريح وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان إيف لودريان (2019.09.07)

أُشيد بقرار روسيا وأكرانيا الشروع اليوم في تبادل سبعين شخصًا معتقلًا لدى كلِّ بلدٍ من البلدين. وتشمل عملية التبادل البحّارين الأوكرانيين الأربعة والعشرين الذين احتجزتهم روسيا منذ حادثة كيرتش البحرية في 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 والذين لم تكلَّ فرنسا تطالب بتحريرهم منذ ذلك الحين، والذين كنت قد التقيتُ أُسرهم في كييف في 30 أيار/مايو الماضي. ويسرّني على وجه الخصوص أن يعود أولئك الأشخاص إلى ذويهم.

وتعدّ هذه الخطوة خير دليل على رغبة روسيا وأوكرانيا في استئناف الحوار. وستسهم تلك الخطوة أيضًا في إرساء جوّ من الثقة بين الطرفين في إطار المفاوضات الجارية بصيغة نورماندي، وستغرس في نفوس السكان الأمل في إنهاء النزاع الذي نشب منذ خمس سنوات والذي ما يزال يودي بحياة عشرات الضحايا كلّ شهر.

وستسعى فرنسا بمعية ألمانيا إلى دعم الجهود التي يبذلها الطرفان من أجل إحراز تقدّم ملموس في الأسابيع المقبلة. وتتمثّل الأولوية في تعزيز وقف إطلاق النار، وفي تراجع القوات المسلحة وسحب الأسلحة الثقيلة، وفي نزع الألغام وتنفيذ التدابير الإنسانية في حالات الطوارئ، مما يعود بالمنفعة على سكان حوض دونيتس. وتتمنى فرنسا أيضًا إحراز تقدّمٍ في تنفيذ اتفاقات مينسك في شقّيها السياسي والإنساني ضمن مجموعة الاتصال الثلاثية الأطراف، بغية تحرير جميع السجناء المحتجزين من جراء هذا النزاع.

وسيندرج النزاع في أوكرانيا في صلب جدول أعمال مجلس التعاون الفرنسي الروسي في المسائل الأمنية، وسأُشارك فيه يوم الاثنين في موسكو بمعية وزيرة القوات المسلّحة.