السياحة - افتتاح السيد جان باتيست لوموان معرض "اللقاء في فرنسا" (باريس، 27 آذار/مارس 2018)

افتتح سكرتير الدولة لدى وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان باتيست لوموان معرض "اللقاء في فرنسا" في 27 آذار/مارس في باريس.

يحشد معرض "اللقاء في فرنسا" وهو فعالية سنوية تنظّمها وكالة تطوير السياحة في فرنسا جهات فاعلة فرنسية ومهنيين فرنسيين يعملون في قطاع السياحة ومئات الشركات السياحية الأجنبية، وتضمّ دورة هذا العام 947 شركة سياحية أجنبية من 69 بلدًا و750 عارضًا فرنسيًا، وينظّم زهاء 25 ألف لقاء بين المهنيين العاملين في هذا القطاع.

وشهد عام 2017 ارتفاعًا كبيرًا في عدد السياح الوافدين إلى الأراضي الفرنسية، إذ سجّل عدد الزوّار الأجانب رقمًا قياسيًا بلغ 89 مليون زائر أجنبي تقريبًا. وارتفع أيضًا عدد الحجوزات الأجنبية في أماكن الضيافة الجماعية (الفنادق والمخيّمات والشقق المفروشة) بنسبة 6،8 في المئة، إضافةً إلى الزيادة الملحوظة من حيث جنسيات السيّاح وعودة واضحة لبعض السيّاح القادمين من بعض البلدان المعيّنة كألمانيا (زيادة بنسبة 9،9 في المئة) وإسبانيا (زيادة بنسبة 11،3 في المئة) وإيطاليا (زيادة بنسبة 9،2 في المئة) والولايات المتحدة الأمريكية (زيادة بنسبة 16 في المئة) والصين (زيادة بنسبة 19،3 في المئة) واليابان (زيادة بنسبة 22،1 في المئة) وروسيا (زيادة بنسبة 32،9 في المئة).

ومن المرتقب أن تستمر حجوزات النقل الجوي بالارتفاع في عام 2018 وسترتفع بنسبة 10 في المئة في خلال الأشهر الستة المقبلة.

وتُعدّ هذه النتائج الجيدة ثمرة الجهود المشتركة. وحققت خطة إنعاش السياحة التي تقررت في عام 2016 والتي نُفّذت طوال عام 2017 النتائج المرجوة منها. ويرغب المهنيون العاملون في القطاع ضمان استدامة صيغة الشراكة العامة/الخاصة بين الدولة والسلطات الإقليمية والمحلية والجهات الفاعلة في القطاع الخاص، وذلك حرصًا على ترويج السياحة. وأكّد رئيس الوزراء إبّان الاجتماع الأخير للمجلس الوزاري للسياحة في 19 كانون الثاني/يناير الماضي أن الحكومة تؤيّد صيغة الشراكة هذه.

خريطة الموقع