إيران - (20.12.17)

حصة

سؤال- في إطار تراجع إيران عن عدد كبير من التزاماتها، لدرجة أنّها تجاوزت القيود التي يفرضها الاتفاق النووي لعام 2015، هل ترون أنّه سيتوجّب التفاوض على اتفاق جديد يقتصر على تحديد سبيل للعودة إلى الوضع الذي كان قائماً في عام 2015؟

جواب- تثير انتهاكات إيران لالتزاماتها النووية بموجب اتفاق فيينا الكثير من القلق، ولها عواقب خطيرة، ولا سيما في مجال التخصيب، إذ تقوّض الميزات التي يمنحها هذا الاتفاق من ناحية عدم الانتشار.
وقد سبق وأشارت مجموعة الدول الأوروبية الثلاث بإصرار، إلى أنّه يتوجّب على إيران العودة دون تأخير إلى الامتثال الكامل للاتفاق، والإحجام عن الإقدام على أي فعل جديد من شأنه المساس باستمراريته.
ونرحّب بإعلان الرئيس المنتخب جو بايدن عن رغبته في العودة إلى مسار المفاوضات، التي من شأنها إفساح المجال أمام عودة الجميع إلى احترام الالتزامات المقطوعة بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة. وفرنسا عازمة مع شركائها، على الاستمرار في بذل الجهود اللازمة في هذا السبيل.

روابط هامة