إيران - خطة العمل الشاملة المشتركة - بيان مشترك لوزراء الشؤون الخارجية لكلٍّ من فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة (06 كانون الثاني/يناير 2021)

حصة

نعرب، نحن وزراء الشؤون الخارجية لكلٍّ من فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة، عن قلقنا العارم إزاء بدء إيران في 4 كانون الثاني/يناير إنتاج اليورانيوم المخصّب بنسبة 20 في المائة في مصنع فوردو لتخصيب اليورانيوم الواقع تحت الأرض. وإن هذا التدبير، الذي يفتقد لأي تبرير مدني ذي مصداقية والذي يترتب عليه خطر انتشار الأسلحة النووية على نحو لا يُستهان به، يمثّل انتهاكًا فادحًا لالتزامات إيران بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة وينقض مضمون الاتفاق.

ويمثّل هذا التدبير أيضًا تطوّرًا سلبيًا خطيرًا يتناقض مع الالتزام المشترك الذي أعربت عنه الدول المشاركة في الاتفاق إبّان اجتماع اللجنة المشتركة في 21 كانون الأول/ديسمبر 2020 والذي يقضي بالحفاظ على خطة العمل الشاملة المشتركة. وتخشى إيران بفعلها هذا من تقويض هذه الفرصة الثمينة بإعادة بناء علاقات دبلوماسية مع الإدارة الأمريكية الجديدة.

وندعو إيران بحزم إلى الكفّ عن تخصيب نسبة 20 في المائة من اليورانيوم دون تأخير، وإلى التقيّد بالحدود المتّفق عليها في الاتفاق في برنامج التخصيب الخاص بها، وإلى الامتناع عن اتخاذ أي تدبير من شأنه أن يؤدي إلى احتدام التوترات وتقويض العلاقات الدبلوماسية.

وإننا على تواصل مع الدول المشاركة في الاتفاق الأخرى التي ما زالت ملتزمة بخطة العمل الشاملة المشتركة من أجل تقييم الطريقة الفُضلي للرد على انتهاك إيران التزاماتها، ضمن إطار الاتفاق.

روابط هامة