الرئاسة الفرنسية لمؤتمر قمة مجموعة الدول السبع

أبرز الأخبار

مجموعة الدول السبع - اجتماع وزراء الشؤون الخارجية في مدينة دينار (5 و6 نيسان/أبريل 2019)

سأستقبل وزراء الشؤون الخارجية لمجموعة الدول السبع في مدينة دينار يومي 5 و6 نيسان/أبريل المقبل، وذلك بمناسبة الاجتماع الوزاري التحضيري لمؤتمر قمة بياريتز الذي سيُعقد في أواخر آب/أغسطس المقبل.
وأَدرجت فرنسا مسألة مكافحة انعدام المساواة في صميم أولويات الرئاسة الفرنسية للمجموعة. ويجب أن يتجسّد هذا الالتزام في قيام الدول بأنشطة حازمة من أجل إحلال السلام ومكافحة التهديدات الأمنية والأعمال الإرهابية التي تقوّض أُسس مجتمعاتنا. وفي خلال هذا الاجتماع الوزاري، سأتطرق مع نظرائي إلى الحلول المشتركة التي يمكننا توفيرها بغية تسوية الأزمات الدولية الكبرى، كما سنتطرق (…)

اقرأ المزيد

تضم مجموعة الدول السبع كلاً من فرنسا، والولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، وألمانيا، واليابان، وإيطاليا، وكندا، ويجتمع رؤساء تلك الدول والحكومات في مؤتمر قمة سنوي.

وقد أصبحت هذه المجموعة، إضافة إلى المواضيع الاقتصادية التي تندرج في صميم تأسيسها، محفلاً للتشاور وطرح حلول مشتركة للرهانات العالمية الكبرى، من قبيل السلام والأمن، ومكافحة الإرهاب، والتنمية، والتعليم، والصحة، والبيئة، وتغير المناخ على سبيل المثال.

وبعد مرور ثماني سنوات على عقد مؤتمر قمة دوفيل، جاء دور فرنسا لتولّي رئاسة المجموعة في عام 2019 وتنظيم مؤتمر القمة الذي سيعقد في مدينة بياريتز من 24 إلى 26 آب/أغسطس 2019.

مؤتمر قمة بياريتز

بعد انعقاد مؤتمر قمة شارلوفوا في كيبيك الذي نظمته الرئاسة الكندية يومَي 8 و9 حزيران/يونيو 2018، أعلن رئيس الجمهورية أن مؤتمر قمة رؤساء الدول والحكومات، الذي يعد حدثاً جوهرياً في فترة الرئاسة الفرنسية، سيعقد في مدينة بياريتز من 24 إلى 26 آب/أغسطس 2019.
ومنذ إنشاء المجموعة، احتضنت فرنسا ستة مؤتمرات من مؤتمرات قمة مجموعة الدول السبع، وذلك في كل من رامبويه عام 1975، وفرساي عام 1982، وباريس (آرش دو لا ديفانس) عام 1989، وليون عام 1996، وإيفيان عام 2003، وأخيراً دوفيل عام 2011.

هيكل الرئاسة

تتولى رئاسة الجمهورية تنفيذ الرئاسة الفرنسية لمجموعة الدول السبع. ولتحضير الرئاسة الفرنسية يترأس مسؤول رفيع المستوى لجنة توجيهية مؤلفة من ثلاثة فروع تدعم أعمال الرئاسة وفقاً للتوجيهات الصادرة عن رئيس الجمهورية:

فرع المسؤول الرفيع المستوى يضم فريقاً مختصاً تحت إدارة نائب المسؤول الرفيع المستوى يسهر على تنسيق جميع الأعمال وتوجيهها،
الفرع السياسي الذي يعنى خاصة بالمسائل المتعلقة بالشؤون الخارجية،
الفرع المالي.

والأمانة العامة للرئاسة الفرنسية لمجموعة الدول السبع مكلفة بتحديد الاحتياجات اللوجستية لجميع الفعاليات، إضافة إلى إعداد الاجتماعات التحضيرية واجتماعات القمة والسهر على تنظيمها وضمان أمنها. كما تحرص الأمانة العامة، بالتنسيق مع الدوائر المعنية في وزارة أوروبا والشؤون الخارجية، على توجيه الاتصالات والمسائل البروتوكولية. وأخيراً، فإنها تحرص على الاتساق الشامل لبرنامج الرئاسة الفرنسية لمجموعة الدول السبع وميزانيتها.

خمسة أهداف لمكافحة أوجه انعدام المساواة

حددت فرنسا عدّة أهداف وأولويات لرئاسة مجموعة الدول السبع لعام 2019 وذلك بغية تقليص أوجه انعدام المساواة في المصير، وتمكين كلّ فرد من الحصول على فرص متكافئة في الحياة بصرف النظر عن مكان الولادة أو مكان الإقامة أو نوع الجنس، فضلًا عن ضمان الاستقرار العالمي والسلام. وتتمثّل هذه الأهداف في:
• مكافحة أوجه انعدام المساواة في المصير من خلال تعزيز المساواة بين الجنسين والانتفاع بالتعليم وبالخدمات الصحية الجيدة على وجه الخصوص،
• تقليص التفاوت البيئي من خلال حماية كوكب الأرض بفضل التمويلات المخصصة للأنشطة المناخية والانتقال البيئي العادل الذي يركّز على صون التنوّع البيولوجي والمحيطات،
• ترويج سياسات تجارية وضريبية وإنمائية أكثر عدلًا وإنصافًا،
• القيام بأنشطة رامية إلى إحلال السلام ومكافحة التهديدات الأمنية والإرهابية التي تزعزع أسس مجتمعاتنا،
• اغتنام الفرص التي يتيحها المجال الرقمي والذكاء الاصطناعي على نحو أخلاقي يراعي الاعتبارات البشرية.

صيغة متجددة

لن تكتفي مجموعة الدول السبع بعقد اجتماعات بين حكومات البلدان السبعة وحسب بل ستتيح فرصة العمل على نحو موسّع مع جميع الجهات التي تتشاطر قيمنا والتي تبدي استعدادها لحشد الجهود بغية إحراز تقدم جماعي.
لذا ستُدعى بلدان أخرى للمشاركة في النقاشات والمفاوضات إبّان مؤتمر قمة رؤساء الدول والحكومات، وكذلك في الاجتماعات التحضيرية طوال العام الجاري. وستحتلّ بعض البلدان الأفريقية مكانة خاصة، إذ تمثّل القارة الأفريقية شريكًا مميّزًا وتكثر فيها التحديات الإنمائية والفرص المستقبلية لتحقيق المساواة.
وتحرص الرئاسة الفرنسية لمجموعة الدول السبع على العمل يدًا واحدةً مع المنظمات الدولية وستسعى أيضًا إلى تعزيز التآزر معها وفي ما بينها.
وأخيرًا سيشارك المجتمع المدني في مؤتمر القمة مشاركة فاعلة، من خلال حشد جهود المجموعات الناشطة على وجه الخصوص والمتمثّلة في الشباب (Youth 7) والنساء (Women 7) والمنظمات غير الحكومية (C7) والنقابات (Labour 7) وأرباب العمل (Business 7) ومراكز البحوث (Think tanks 7) وأكاديميات العلوم (Science 7).

سنة الحوار

ستُعقد طوال العام الجاري اجتماعات وزارية من أجل التحضير لمؤتمر قمة رؤساء الدول والحكومات في بياريتز أواخر شهر آب/أغسطس المقبل:
• 4 و5 نيسان/أبريل: الداخلية
• 5 و6 نيسان/أبريل: الشؤون الخارجية
• 5 و6 أيار/مايو: البيئة
• 9 و10 أيار/مايو: المساواة بين الجنسين
• 16 و17 أيار/مايو: الصحة
• 6 و7 حزيران/يونيو: العمل "اجتماعات مجموعة الدول السبع بشأن الشؤون الاجتماعية"
• 4 و5 تموز/يوليو: التنمية والتعليم
• 17 و18 تموز/يوليو: المالية

آخر تحديث في: 2019.03.07

خريطة الموقع