منتدى جيل المساواة

حصة

منتدى "جيل المساواة" (2021)

يمثل منتدى جيل المساواة أبرز تجمّع نسوي يُنظم في العالم في السنوات الخمس وعشرين الماضية. ونُظّم هذا المنتدى بمبادرة من هيئة الأمم المتّحدة للمرأة وتتولى كلٌّ من فرنسا والمكسيك رئاسته المشتركة، بالشراكة مع المجتمع المدني والشباب.

وسيُتوّج منتدى جيل المساواة في باريس من 30 حزيران/يونيو إلى 2 تموز/يوليو بعد ما كان قد استُهلّ في مدينة مكسيكو في آذار/مارس 2021. وسيشارك فيه رؤساء دول وحكومات ومنظمات دولية وممثلون عن المجتمع المدني والشباب والقطاع الخاص.

مرور 25 سنة على اعتماد إعلان ومنهاج عمل بيجين

اعتُمد إعلان ومنهاج عمل بيجين إبّان الدورة الرابعة لمؤتمر الأمم المتحدة العالمي المعني بالمرأة التي عُقدت منذ خمس وعشرين سنة، وهما يمثّلان حتى يومنا هذا الإطار الأكثر شمولًا للتوصّل إلى تمكين المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين. وسيستهلّ المنتدى الخطة العالمية الرامية إلى الإسراع في تحقيق المساواة بين الجنسين. وسيقطع المشاركون التزامات عملية وواعدة من أجل المضي قدمًا في تحقيق المساواة في السنوات الخمس المقبلة.

وسيكتسي المنتدى حلّة هجينة:

  • سيُنظم حفل الافتتاح حضوريًا، بحضور رئيس الجمهورية السيد إيمانويل ماكرون،
  • وستستضيف منصة رقمية 90 فعالية تمتد ثلاثة أيام ويتحاور فيها زهاء 500 شخصية. وسيُشارك في هذه الفعاليات جميع الجهات الفاعلة المعنية من مجتمع مدني، وسلطات عامة، وسلطات محلية وإقليمية، ومنظمات دولية، وقطاع خاص، ومؤسسات خيرية، ووسائط إعلام، وجامعات، وشباب، لأن المساواة بين الجنسين شأن يعني الجميع. ويصبو المنتدى إلى إقامة شراكات عابرة للأجيال ومتعددة الأطراف ومستدامة تعزز تقديم التعهدات وإقامة الأنشطة العالمية بشأن القضايا الرئيسة المتعلقة بتحقيق المساواة بين الجنسين.

استهلال تحالفات عمل منتدى "جيل المساواة" في باريس من أجل إحراز تقدمٍ فعلي

ستُستهلّ ستة تحالفات عمل إبّان منتدى "جيل المساواة" في تموز/يوليو 2021.
وستضمّ هذه الشراكات المتعددة الجهات الفاعلة، على غرار ما جرى إبّان الرئاسة الفرنسية لمجموعة الدول السبع، ممثلين عن الحكومات والمجتمع المدني والقطاع الخاص، بغية تحقيق نتائج فعلية وقابلة للتقييم بحلول خمس سنوات، في ما يخصّ المواضيع الآتية :

  • العنف الجنساني
  • العدالة والحقوق الاقتصادية
  • الحق في التصرف في الجسد والحقوق والصحة الجنسية والإنجابية
  • أنشطة نسوية من أجل تحقيق العدالة المناخية
  • التكنولوجيا والابتكار في خدمة تحقيق المساواة بين الجنسين
  • الحركات النسوية وريادة المرأة

وتولّت هيئة الأمم المتّحدة للمرأة تحديد هذه المواضيع بالتعاون الوثيق مع المجتمع المدني وفرنسا والمكسيك.

وأُعلن زهاء مائة "بطل" في تحالفات العمل منذ 19 نيسان/أبريل 2021. ويضطلع "الأبطال" في إعداد خطة العمل الخاصة بتحالفهم والسهر على تنفيذ الالتزامات بحلول عام 2026. وكشف "الأبطال" النقاب في 8 آذار/مارس 2021 عن لمحة عامة عن الأنشطة التي ستُستهلّ رسميًا في باريس. وسينضمّ إليهم في منتدى باريس شخصيات ملتزمة تشريعيًا وماليًا ومنهاجيًا أو جهات مدافعة عن المساواة بين الجنسين. وإن فرنسا هي إحدى الدول "الأبطال" في تحالف عمل "الحق في التصرف في الجسد والحقوق والصحة الجنسية والإنجابية"، وستحشد جهود جميع شركائها في الأشهر المقبلة بغية ضمان نجاح هذا المنتدى التاريخي، وستُطلق أيضًا مبادرات فرنسية في مجالات الصحة والرياضة والثقافة.
وأثّرت الأزمة الصحية تأثيرًا شديدًا في النساء والفتيات على وجه الخصوص، لذا، فإن تداعيات الجائحة المترتبة على المساواة بين الجنسين تندرج بالكامل في أنشطة تحالفات عمل المنتدى.

وسيستهلّ منتدى جيل المساواة أيضأ آلية متابعة برنامج "المرأة والسلام والأمن والعمل الإنساني"، بعد مضي عشرين سنة على اعتماد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القرار التاريخي 1325 المتعلق بالمرأة والسلام والأمن. وستكمّل هذه الآلية تحالفات العمل الستة الخاصة بالمنتدى وستؤازر جهودها.

افتتاح منتدى جيل المساواة في مدينة مكسيكو من 29 إلى 31 آذار/مارس 2021
افتُتح منتدى جيل المساواة في مدينة مكسيكو في آذار/مارس 2021. وكُشف عن مشاريع خطط والتزامات تحالفات العمل وخطة عالمية ترمي إلى الإسراع في تحقيق المساواة بين الجنسين أفضى إليها المنتدى بعد ثلاثة أيام من المبادلات والأنشطة والاحتفالات الثقافية. وتحضر التزامات تحالفات العمل الجزء الثاني من المنتدى الذي من المزمع عقده في باريس من 30 حزيران/يونيو إلى 2 تموز/يوليو 2021 والذي سيمثل ذروة في منتدى جيل المساواة. واستهل الشباب والمجتمع المدني اللذّين اندرجت مشاركتهما في صميم أعمال المنتدى رؤيةً لعام 2026 ومسارًا نسويًا مشتركًا.

وجمع الجزء الأول من المنتدى زهاء 13 ألف شخص، وبلغت نسبة الأشخاص دون سن الخامسة والثلاثين 48 في المائة. واستقطبت الفعالية أكثر من 250 متحدثًا من 85 بلدًا. واندرجت التداعيات الناجمة عن جائحة فيروس كورونا التي أثرت سلبًا في قضية المساواة بين الجنسين في صميم الانشغالات التي تناولها المنتدى. ويبيّن هذا السياق ضرورة اتخاذ تدابير فعلية وحشد الاستثمارات من أجل حقوق المرأة.

يمكنكم إعادة مشاهدة أبرز لحظات المنتدى عبر الرابط التالي.

للاطلاع على معلومات إضافية بشأن تحالفات العمل: