الأمم المتحدة - الرئاسة الفرنسية لمجلس الأمن

تتولى فرنسا الرئاسة الشهرية لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اعتبارًا من الأول من شهر آذار/مارس.

ونشيد بالأعمال التي أنجزتها غينيا الاستوائية التي أنهت ولايتها في 28 شباط/فبراير الماضي.

وعملًا بميثاق الأمم المتحدة، يضطلع مجلس الأمن بمسؤولية أساسية، ألا وهي حفظ السلام والأمن الدوليين، لذا تتحمّل فرنسا هذه المسؤولية الخاصة أيضًا، بصفتها دولةً دائمة العضوية في مجلس الأمن.

وفي حين يواجه المجتمع الدولي العديد من التحديات، تعتزم فرنسا، بمعية شركائها، تصوّر رؤية طموحة جديدة لمجلس الأمن الذي ما يزال محفلًا هامًا لا غنى هو في عمليات تسوية الخلافات سلميًا.

وستواكب الرئاسة الفرنسية لمجلس الأمن جدول الأعمال المنتظم والإلزامي الذي يتضمن على سبيل المثال تجديد ولاية عمليات حفظ السلام، وإحاطات الأمين العام، والنقاشات المفتوحة، فضلًا عن اعتماد نصوص مجلس الأمن. وفي خلال الرئاسة الفرنسية، سيواصل مجلس الأمن متابعة الوضع في سورية واليمن ومالي ومنطقة الساحل وجنوب السودان وجمهورية الكونغو الديمقراطية وبوروندي وهايتي، إضافةً إلى قضية الصحراء الغربية.

وفي هذه المناسبة، سيتوجّه وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان إيف لودريان إلى نيويورك من 28 آذار/مارس إلى 2 نيسان/أبريل لتأكيد التزام فرنسا بالأولويات التالية على وجه الخصوص:

  • مكافحة تمويل الإرهاب،
  • الدعم الفاعل لعمليات حفظ السلام، ولا سيّما في مالي حيث تعتزم فرنسا محاربة جميع الجهات التي تعيق سبل إحلال السلام مجددًا،
  • تسوية النزاعات والشروع في عمليات إحلال السلام،
  • احترام القانون الدولي الإنساني، ولا سيّما تعزيز حماية العاملين في المجالَين الإنساني والطبي في مناطق النزاع وصون الحيّز الإنساني،
  • البيئة والمناخ.

وإذ تنتهز كلٌّ من فرنسا وألمانيا فرصة توليهما الرئاسة الشهرية لمجلس الأمن على التوالي في شهرَي آذار/مارس ونيسان/أبريل، قررتا طرح عدّة مبادرات مشتركة يعرضها وزيرا الشؤون الخارجية السيدان جان إيف لودريان وهايكو ماس، إبّان الزيارة التي سيجريانها إلى نيويورك.

للاستزادة،
عبر تويتر: #FrPrez #Action4Peace #ServingForPeace ;
أو على الإنترنت : http://www.franceonu.org وhttp://www.diplomatie.gouv.fr

خريطة الموقع