الأمم المتحدة - اليوم الدولي لمناهضة كراهية المثلية الجنسية ومغايري الهوية الجنسانية (17 أيار/مايو 2018)

بمناسبة اليوم الدولي لمناهضة كراهية المثلية الجنسية ومغايري الهوية الجنسانية، تذكّر فرنسا بتأييدها لاحترام وتعزيز حقوق المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسية وحاملي صفات الجنسين.

وتعمل فرنسا على نحو ملموس في إطار علاقاتنا الثنائية وفي المحافل المتعددة الأطراف. وسعت جاهدةً إلى إدراج هذه المسألة في جدول أعمال المحافل الدولية، بصفتها عضوًا في الفريق الأساسي المعني بمسألة المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسية التابع للأمم المتحدة وفي التحالف من أجل المساواة في الحقوق الذي استُهلّ في مونتيفيديو في عام 2016. وأُحرز تقدّمٌ على هذا المستوى وخاصة في إطار الأمم المتحدة. ونشيد بصورة خاصة بالعمل الذي حققه الخبير المستقل في الحماية من العنف والتمييز المستندين إلى الميل الجنسي والهوية الجنسانية، السيد فيكتور مادريغال-بورلوز.

وإن المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية وحاملي صفات الجنسين في جميع أرجاء العالم، لا يزالون يتعرضون لأعمال العنف والتمييز وانتهاك حقوقهم الأساسية. فممارسة العلاقات بين المثليين تمثّل جنحة أو جريمة في أكثر من سبعين بلدًا، حيث يُعاقب عليها بالسجن أو حتى بالإعدام. ولا يزال القلق يساور فرنسا بسبب الاعتداءات الفادحة على حقوق هؤلاء الأشخاص، ولا سيّما حالات القمع والتعذيب التي يتعرضون لها في بلدان عدّة.

وفي هذا السياق، ستتابع فرنسا العمل بلا هوادة من أجل فرض احترام المساواة في الحقوق والكرامة لجميع الأشخاص على اختلاف ميولهم الجنسية وهوياتهم الجنسانية، وهي مصممة على مواصلة بذل جهودها في سبيل إلغاء تجريم المثلية في العالم. وستواصل كذلك تقديم الدعم المباشر للجهات الفاعلة ميدانيًا وللمدافعين عن حقوق الإنسان، بمن فيهم المدافعين عن حقوق المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية وحاملي صفات الجنسين.

وإظهارًا لالتزام فرنسا الحازم بحماية حقوق المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية وحاملي صفات الجنسين، ستستضيف دورة ألعاب المثليين للمرة الأولى في باريس من 4 وحتى 12 آب/أغسطس المقبل. وفي إطار تنظيم الدورة العاشرة لهذه الفعالية، من المتوقع حضور 15 ألف مشارك و40 ألف زائر في المواقع السبعين المنتشرة في باريس وفي منطقة إيل دو فرانس.

وفي هذا اليوم المخصص لحشد الجهود الدولية، ستنظّم شبكتنا الدبلوماسية فعاليات مشتركة في العديد من البلدان أو ستشارك في تنظيمها.

خريطة الموقع