المهاجرون ـ غرق قارب (2016.04.13)

وفقاً لمعلومات متطابقة، لقي عدة مئات من الأشخاص حتفهم قبل عدة أيام سعياً منهم للوصول إلى أوروبا بحراً.

تعبر فرنسا عن حزنها العميق إزاء هذه المأساة الجديدة.

مع هذه الحادثة الأليمة ووفقاً لتقديرات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بلغ عدد الذين فقدوا حياتهم في البحر الأبيض المتوسط منذ بداية السنة زهاء 2000 شخص. وذلك يؤكد أكثر من أي وقت مضى على الضرورة العاجلة لتنفيذ القرارات الأوروبية لمكافحة المنظمات لإجرامية التي لاتتردد في وضع اللاجئين والمهاجرين في قوارب مكتظة بحالة يُرثى لها سعياً إلى المزيد من الأرباح. من الضروري منع هذه القوارب من الإبحار.

وتأتي هذه المأساة لتؤكد أيضاً على ضرورة العمل لمعالجة الأسباب العميقة لحالات نزوح السكان وذلك بالتشاور مع بلدان المنشأ والعبور. يقع عاتق المجتمع الدولي تقديم ردّ قوي ومنسق وشامل إزاء هذه التهديد الذي يعنينا جميعاً. وستؤدي فرنسا لهذه الغاية واجبها كاملاً.

خريطة الموقع