الأمم المتحدة - الرئاسة الفرنسيّة لمجلس الأمن

حصة

ستتولى فرنسا الرئاسة الشهريّة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اعتباراً من الأول من شهر حزيران/يونيو 2020. وتندرج الرئاسة الفرنسية في إطار ربع أوروبيّ لرئاسة مجلس الأمن، خلفاً لإستونيا وسلفاً لألمانيا، وتتمّ بالتنسيق الوثيق مع شركائنا الأوروبيين كما في عام 2019.

وسيستمرّ عقد اجتماعات مجلس الأمن عبر الفيديو، عملاً بالترتيبات التي اتخذتها الأمم المتحدة في سياق مواجهة جائحة فيروس كورونا.

وسيُقيّم مجلس الأمن طوال الشهر عواقب جائحة فيروس كورونا على حفظ السلام والأمن الدوليين وعلى جميع حالات الصراع. وسيُخصّص مؤتمر لتأثير الجائحة على ظروف نشاط عمليّات حفظ السلام وسلامة عامليها. كما ستُنظّم فرنسا اجتماعاً بحضور المفوّض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين السيّد فيليبو غراندي يوم 18 حزيران/يونيو، يُخصَصّ لتأثير الجائحة على اللاجئين والنازحين داخلياً.

وسيرأس وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيّد جان إيف لودريان اجتماعاً وزارياً مخصصاً لمالي ومنطقة الساحل، تمهيداً لتجديد ولاية بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي، وذلك بحضور مالي.

وفي يوم 26 حزيران/يونيو، سيُحتَفَل بالذكرى السنويّة الخامسة والسبعين لتوقيع ميثاق الأمم المتحدة في سان فرانسيسكو. وبهذه المناسبة، سيرأس السيّد جان إيف لودريان ونظيره الألماني السيّد هايكو ماس اجتماعاً وزارياً للتحالف من أجل تعدديّة الأطراف والذي يجمع الدول الأكثر التزاماً بالتعاون الدوليّ ويدعم تحديث الأمم المتحدة وزيادة انفتاح تعدديّة الأطراف على الجهات الفاعلة في المجتمع المدني والقطاع الخاصّ. وسيُخصّص هذا الاجتماع لإصلاح الصرح العالميّ المعنيّ بالصحة لمواجهة الجوائح الجديدة ولمكافحة التلاعب بالمعلومات في أوقات الأزمات.