الأمم المتحدة - اليوم العالمي للاجئين (2018.06.20)

تعرب فرنسا مجددًا بمناسبة اليوم العالمي للاجئين عن التزامها بمساندة عشرات الملايين من الأشخاص الذين أرغموا على مغادرة ديارهم في جميع أنحاء العالم، فضلًا عن البلدان والمنظمات التي تعمل على مساعدتهم.

وتماشياً مع التعهدات التي قطعها رئيس الجمهورية، تتحمل فرنسا قسطها الكامل من المسؤولية في استقبال اللاجئين. ومن ناحية أخرى، ينفذ المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين وعديمي الجنسية مهاماً في أوروبا وفي بلدان أخرى في إطار برامج إعادة توطين اللاجئين أو نقلهم. ونُفّذت عدة مهام في أفريقيا وفي الشرق الأوسط في خلال السنوات الماضية، ويعمل عدد من موظفي الحماية في إسبانيا في الوقت الراهن. وستستمر فرنسا سعيها من أجل إنشاء مكتب أوروبي حقيقي للجوء للإسراع في الإجراءات وتنسيقها ولإقامة نظام تعاون فعّال بين الدول الأعضاء، وذلك في إطار عمليات إصلاح سياسات الهجرة. وستواصل أيضاً دعمها للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، التي تشيد بالتزامها وبفعاليتها في ظروف لا تنفك تكلُّ تتفاقم.

وستستكمل فرنسا العمل من أجل التوصل إلى حلول للأزمات التي نتج عنها نزوح السكان المدنيين. وستواصل أيضاً حشد جهودها من أجل تعزيز حماية المدنيين واحترام الحقوق الإنسانية الدولية في جميع الظروف. وستتابع بعناية كافة المبادرات التي من شأنها المساعدة للاجئين الذين يفرّون النزاعات المسلّحة ولضحايا الاضطهاد أو التهديدات بسبب آرائهم السياسية أو انتمائهم لأقليات دينية أو عرقية أو لفئة اجتماعية معينة أو بسبب ميولهم الجنسية.

خريطة الموقع