الأمم المتحدة - اليوم الدولي للقضاء على العنف الجنسي في حالات النزاع (2018.06.19)

تذكّر فرنسا بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على العنف الجنسي في حالات النزاع، بالتزامها بمكافحة هذه الآفة.

ويفيد التقرير الأخير الصادر عن الأمين العام للأمم المتحدة بهذا الشأن، بوجود 19 حالة نزاع اقتُرفت فيها فظائع مماثلة، ويحدد مسؤولية 51 جهة عن اللجوء على نحو منهجي في بعض الأحيان إلى ممارسة العنف الجنسي باعتباره تكتيكًا حربيًا ووسيلة تعذيب وترهيب.

وتعمل فرنسا على مكافحة إفلات مرتكبي أعمال العنف الجنسي في حالات النزاع من العقاب، عن طريق:

  • تنفيذ قرارات مجلس الأمن المتعلقة بموضوع "المرأة والسلام والأمن"، ولا سيّما بواسطة خطة العمل الوطنية،
  • دعم نشاط الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بمكافحة هذه الظاهرة، ولا سيّما من خلال تمويل منصب خبير معاون مبتدئ في مكتبها،
  • تأييد تعيين مستشارين مكلفين بحماية المرأة في خلال عمليات حفظ السلام.

وفي شهر تموز/يوليو 2017، موّلت وحدة المساعدة الإنسانية في مركز الأزمات والمساندة التابع لوزارة أوروبا والشؤون الخارجية مشروعًا تنفّذه منظمة إليز كير (EliseCare) غير الحكومية في كردستان العراق ويُخصص لتقديم الدعم النفسي والاجتماعي للنساء اليزيديات اللواتي يتعرضن للعنف الجنسي.

وبين عامي 2016 و2018، موّلت وحدة استعادة الاستقرار في مركز الأزمات والمساندة عدّة مشاريع، خاصةً في جمهورية أفريقيا الوسطى واليمن، ترمي إلى مكافحة أعمال العنف التي تتعرض لها النساء والتكفّل بكامل احتياجاتهن من خدمات الرعاية الطبية والدعم النفسي والاجتماعي والقانوني، وغيرها.

وفي هذا السياق، تذكّر فرنسا بالجهود التي تبذلها من أجل إنهاء جميع أوجه العنف التي تُمارس ضد النساء والفتيات.

خريطة الموقع