الأمم المتحدة – اليوم الدولي لحفظة السلام التابعين للأمم المتحدة (2018.05.29)

تشارك فرنسا في اليوم الدولي لحفظة السلام التابعين للأمم المتحدة الذي يصادف هذا العام مع الذكرى السنوية السبعين لتشكيل قوات حفظ السلام.

وترغب فرنسا في هذه المناسبة أن تشيد ببسالة وتفاني هؤلاء الرجال والنساء الذين خدموا أو ما يزالون يخدمون تحت لواء حفظة السلام في مختلف أنحاء العالم. ومنذ نشر أول عملية لحفظ السلام في عام 1948 في الشرق الأوسط، عمل أكثر من مليون رجل وامرأة لصالح تحقيق السلام والاستقرار وحماية الشعوب في جميع القارات وفي أكثر من 70 عملية. وقد أنجزوا مهمتهم بنجاح في ظل ظروف صعبة للغاية في غالبية الأحيان وفي العديد من المناطق، انطلاقًا من كوت ديفوار إلى تيمور– ليشتي، مروراً بالسلفادور أو ليبريا حيث أنهت مؤخراً بعثة الأمم المتحدة في ليبريا مهامها؛ فهم ينقذون العديد من الأرواح في كل مكان ويسهمون في إعادة الهدوء والاستقرار إلى المناطق التي ترزح تحت المعاناة.

ونشدد أيضاً على تكريم ذكرى أكثر من 3700 شخص من جنود حفظ السلام الذين أُزهقت أرواحهم تحت راية الأمم المتحدة في أثناء تأديتهم مهمتهم لحفظ السلام وحماية الشعوب، ومن بينهم 113 جنديًا فرنسيًا.

وثمة أكثر من 800 فرنسي يشاركون اليوم في عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، ولا سيما في إطار قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.

وما تزال فرنسا تحتل المرتبة الخامسة في قائمة المساهمين الماليين في عمليات حفظ السلام، ويشارك بلدنا، بصفته عضوًا دائمًا في مجلس الأمن، في تحديد المهام الصارمة والمبتكرة الرامية إلى ضمان الفعالية الكاملة لهذه العمليات.

خريطة الموقع