الأمم المتحدة - حقوق الإنسان - اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري (30 آب/أغسطس 2018)

بمناسبة اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري بسبب دولة ما أو بموافقتها، ترغب فرنسا والأرجنتين في توجيه تحية إجلال لهؤلاء الضحايا ولأسرهم. وما تزال هذه الانتهاكات الفادحة لحقوق الإنسان تُمارس في الكثير من البلدان التي تشهد بعضها أزمات وحروب طاحنة.

وتمثّل الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري (2006) التي وقّعتها حتى الآن 97 دولة وصدّقت عليها 58 دولة، إنجازًا هامًا يُظهر إدراك المجتمع الدولي ضرورة اتّخاذ تدابير حازمة من أجل التصدي لانتهاك حقوق الإنسان. وترمي هذه الاتفاقية إلى تجنّب حالات الاختفاء القسري ومكافحة إفلات مرتكبي هذا النوع من الجرائم من العقاب، وتستند بصورة خاصة إلى الحق في معرفة حقيقة ظروف الاختفاء القسري والاطلاع على مجريات التحقيق ونتائجه والتحقق من مصير الأشخاص المفقودين.

ووضعت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان في عام 2017 نصب أعينها هدف مضاعفة عدد الدول الأطراف في الاتفاقية في خلال خمس سنوات. وتعرب فرنسا والأرجنتين عن دعمهما التام لهذا الهدف، لذا تدعوان جميع الدول التي لم تصدّق بعد على الاتفاقية إلى التصديق عليها والاعتراف بكفاءة اللجنة المعنية بحالات الاختفاء القسري التي باشرت تأدية مهامها المتمثلة في متابعة تنفيذ الاتفاقية في عام 2011.

ووجّه السيد جان إيف لودريان ونظيره الأرجنتيني السيد خورخيه فاوري رسالةً إلى نظرائهما في نيسان/أبريل الماضي من أجل تعميم هذه الاتفاقية.

خريطة الموقع