الأمم المتحدة - زيارة وزير أوروبا والشؤون الخارجية إلى نيويورك في إطار الرئاسة الفرنسية لمجلس الأمن (30 و31 تشرين الأول/أكتوبر)

سيتوجّه وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان إيف لودريان إلى نيويورك يومي 30 و31 تشرين الأول/أكتوبر في إطار الرئاسة الفرنسية لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وسيرأس السيد جان إيف لودريان الفعاليات التالي ذكرها:

  • منطقة الساحل سيرأس وزير أوروبا والشؤون الخارجية في 30 تشرين الأول/أكتوبر اجتماعًا وزاريًا يحضره ممثلون عن البلدان الأعضاء في المجموعة الخماسية لمنطقة الساحل (بوركينا فاسو ومالي وموريتانيا والنيجر وتشاد). وسيبحث المشاركون في تنامي نفوذ القوة المشتركة، في أعقاب زيارة مجلس الأمن إلى منطقة الساحل (من 19 وحتى 23 تشرين الأول/أكتوبر) وبعد صدور تقرير الأمين العام للأمم المتحدة في 16 تشرين الأول/أكتوبر. وسيمثّل هذا الاجتماع فرصة لإثبات دعم مجلس الأمن للقوّة المشتركة وللتطرق إلى الأساليب التي سيتّبعها المجتمع الدولي لدعم مبادرة المجموعة الخماسية لمنطقة الساحل.
  • حماية الأطفال في النزاعات المسلّحة سيرأس السيد جان إيف لودريان بمعية الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالأطفال والنزاع المسلّح السيدة فيرجينا غامبا، نقاشًا مفتوحًا في مجلس الأمن في 31 تشرين الأول/أكتوبر. وفي حين تبدو الإنجازات التي تحققت منذ اعتماد التزامات باريس في عام 2007 مشجعة، سيدعو السيد جان إيف لودريان المجتمع الدولي إلى إعطاء الأولوية إلى قضية حماية الأطفال في النزاعات المسلّحة، لا سيّما استكمالًا لمؤتمر "حماية الأطفال في الحرب" الذي عُقد في باريس في شباط/فبراير 2017. وستحذّر فرنسا من تهديدات الجماعات الإرهابية للأطفال بصورة خاصة.

وعلاوة على ذلك، سيعقد الوزير اجتماعًا مخصصًا لحماية العاملين في المجالين الإنساني والطبي في أثناء النزاعات في 31 تشرين الأول/أكتوبر. وفي حين ما يزال هؤلاء الأشخاص عرضة للهجمات ولأعمال العنف، سينظر المشاركون في الوسائل التي يمكن اتّباعها لتحسين تنفيذ الآليات القائمة، وخاصةً الآليات المحددة في القرار 2286 الذي يُعنى بحماية العاملين في مجال الطب والذي أيّدته فرنسا. وسيؤكد السيد جان إيف لودريان في هذه المناسبة التزامنا بتعزيز احترام القانون الدولي الإنساني ميدانيًا وتنفيذ الحلول الملموسة بغية حماية المدنيين.

وكان السيد جان إيف لودريان قد استقبل في 23 تشرين الأول/أكتوبر ممثلين عن عدّة منظمات غير حكومية ناشطة في مجال حقوق الإنسان وحماية المدنيين في مناطق النزاع بغية إعداد هتين الفعاليتين بالذات. وفي هذا الصدد، أعلن السيد جان إيف لودريان زيادة الوسائل المالية المخصصة للعمل الإنساني اعتبارًا من عام 2018.

وتابع مجلس الأمن، إبّان الرئاسة الفرنسية طوال شهر تشرين الاول/أكتوبر 2017 الأزمات الدولية الرئيسة وشدد على إسهام المرأة في تسوية النزاعات ووضع حدّ نهائي ومستدام للأزمات. أحيلكم إلى تصريح الذي أدلى به الوزير اليوم بهذا الشأن.

وفي سياق زيارة السيد جان إيف لودريان إلى نيويورك، سيعرض المبادئ التوجيهية للسياسة الخارجية الفرنسية وأولوياتها أمام الصحافة الأمريكية ومستشاري التجارة الخارجية في مجلس العلاقات الخارجية.

للاستزادة:

خريطة الموقع