تصريح وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان إيف لودريان - رحيل السيد خافيير بيريز دي كوييار

حصة

تلقيت ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة أمين عام الأمم المتحدة السابق ورئيس مجلس الوزراء ووزير الشؤون الخارجية السابق في بيرو، السيد خافيير بيريز دي كوييار.

وأودّ أن أوجّه تحية إجلال إلى روح رجل السلام الذي خدم بحذاقة دبلوماسية بلاده والمجتمع الدولي على حدّ سواء. وتولى خافيير بيريز دي كوييار منصب أمين عام الأمم المتحدة إبّان الحرب الباردة، ونجح بتصميمه وشجاعته في إدارة المنظمة خدمةً للسلام والأمن الدوليين.

وأودّ أن أُحيي ذاك الرجل الذي امتاز بالتزامه الحازم، لا سيّما في خلال حرب إيران والعراق، وفي خلال محادثات السلام في الحرب الأهلية في السلفادور، وفي مساعي تحقيق استقلال ناميبيا.

وها هو المجتمع الدولي، وتحديدًا بيرو التي نشأ فيها والتي كان مدعاة شرف لها، يخسر برحيله رجل دولة، ورجل التزام وحوار. أمّا فرنسا فتخسر صديقًا لطالما استهوته الثقافة واللغة الفرنسيتان وكان قد شغل منصب سفير بيرو في فرنسا. وكان خافيير بيريز دي كوييار فرنكوفونيًا ويجسّد تعددية اللغات، وسعى بلا هوادة إلى تعزيز استعمال اللغة الفرنسية في الأمم المتحدة.

وفي هذا المُصاب الأليم، أتقدّم بتعازيّ الحارة إلى أسرته وذويه وشعب بيرو.