وسائط الإعلام الناطقة باللغة الفرنسية على الصعيد الدولي

حصة

تي في 5 موند

إنّ قناة تي في 5 موند التي تمثل شريكًا مميزًا لوزارة أوروبا والشؤون الخارجية، هي القناة العالمية الوحيدة الناطقة باللغة الفرنسية التي تشاهدها 360 مليون أسرة في 198 بلدًا. إنّها الأداة الوحيدة للبث التلفزيوني للثقافات الناطقة باللغة الفرنسية وترويج اللغة الفرنسية في القارات الخمس.
قناة تي في 5 موند هي :

  • 11 قناة بث عامة إقليمية وقناتان مواضيعيّتان؛
  • بثّ على مدى 24 ساعة في اليوم و7 أيام في الأسبوع لبرامج باللغة الفرنسية حصرًا، مع الترجمة إلى 14 لغة في أسفل الشاشة؛
  • توزيع في 84 بلدًا عضوًا في المنظمة الدولية للفرنكوفونية (40 في المائة من التوزيع على المستوى العالمي)؛
  • بثّ عبر الكابلات والسواتل أو عبر خدمة البث التلفزيوني الرقمية باستخدام بروتوكول الإنترنت.

تعمل قناة تي في 5 موند منذ عام 1996 على تطوير أداة رقمية فريدة بعنوان "تعلّم اللغة الفرنسية وتدريسها مع تي في 5 موند"، تتيح الولوج مجانا إلى فهرس واسع من الموارد التربوية لتدريس اللغة الفرنسية كلغة أجنبية وتعلّمها. وبالاستناد إلى البرامج التي تبثّها القناة، تم إعداد آلاف بطاقات الأنشطة للمعلّم والصفّ قابلة للتنزيل، بالإضافة إلى التمارين التفاعلية للمتعلّمين على الموقع المتعدد اللغات.

إذاعة فرنسا الدولية

إذاعة فرنسا الدولية هي إذاعة إخبارية فرنسية، تبثّ برامجها باللغة الفرنسية، وبثلاثة عشر (13) لغة أخرى في القارات الخمس. وتعاد برامجها على أكثر من 000 1 إذاعة شريكة.

وبفضل فريق من الأخصائيين في تدريس اللغة الفرنسية كلغة أجنبية، تقدم قسم "RFI Savoirs " مجموعة من الموارد التربوية بدءًا من التثقيف باللغة الفرنسية عن طريق بث مسلسلات ثنائية اللغة، وصولًا إلى تدريب المدرّبين. ويتعاون معدّو هذا القسم بصورة منتظمة مع فريق "التعلم والتدريس" في قناة تي في 5 موند سعيًا منهم إلى تقديم مجموعة كاملة من الموارد السمعية والبصرية باللغة الفرنسية.

فرانس 24

تبثّ قناة فرانس 24 التي أنشئت في عام 2005 برامجها منذ عام 2006. وكان الرئيس جاك شيراك أحد الداعين إلى إنشائها. وتبثّ اليوم هذه القناة التي هي ملك الحكومة، برامجها بصورة مستمرة بأربع لغات (الفرنسية والإنكليزية والعربية والإسبانية) وتبثها كذلك عبر الإنترنت. ويشاهد فرانس 24 أكثر من 385.3 مليون أسرة في القارات الخمس.

للاطلاع على مزيد من المعلومات عن وسائط الإعلام الفرنسية في الخارج