الدورة السابعة عشرة لمؤتمر قمة الفرنكوفونية - زيارة وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان إيف لودريان إلى أرمينيا (يريفان، 11 و12 تشرين الأول/أكتوبر 2018)

سيرافق وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان إيف لودريان رئيس الجمهورية السيد إيمانويل ماكرون إلى يريفان يومي 11 و12 تشرين الأول/أكتوبر للمشاركة في الدورة السابعة عشرة لمؤتمر قمة الفرنكوفونية.

وفي هذه المناسبة، ستؤكّد فرنسا مجددًا تطلّعها الطموح إلى الفرنكوفونية، وفق ما عرضه رئيس الجمهورية في خطابه في معهد فرنسا في 20 آذار/مارس الماضي.

ويُعدّ مؤتمر القمة هذا مناسبة بارزة للتذكير بالأهمية التي نوليها لمهمة المنظمة الدولية للفرنكوفونية المتمثّلة في الإسهام في تعزيز السلام والديمقراطية وحقوق الإنسان والمساواة بين المرأة والرجل. وتمثّل الفرنكوفونية منظومة فريدة من الخبرات والقيم والرؤى تضم ما يزيد على 700 مليون امرأة ورجل في العالم.

وتحتل اللغة الفرنسية المرتبة الثانية في قائمة اللغات الأكثر تعلّمًا في العالم، إذ تستقطب حوالي 125 مليون طالب و900 ألف مدرّس للغة الفرنسية في الخارج. كما تحتلّ المرتبة الثانية أيضًا في قائمة لغات الإعلام الدولي في وسائط الإعلام والمرتبة الثالثة من بين اللغات المتداولة في أوساط الأعمال والرابعة من بين اللغات المستخدمة على الإنترنت. وهي لغة عمل بالغة الأهمية في جميع المنظمات الدولية، كما أنها، إلى جانب الإنكليزية، اللغة الوحيدة المتداولة في القارات الخمس.

ومن المتوقّع أن يرتفع عدد الفرنكوفونيين بشدة في السنوات المقبلة وترغب فرنسا في أن تسهم في تعزيز مكانة اللغة الفرنسية كلغة رئيسة للحوار والتواصل والارتقاء بها إلى مستوى لغات الأعمال. ويمكن للغة الفرنسية، كما ذكر رئيس الجمهورية، أن تصبح لغة الغد وأن تمزج بين غنى العالم وتنوّعه دون التخلي عن تعددية جذورها. لذا يجب على الفرنكوفونية أن تدعم جميع اللغات التي حجّمتها العولمة أو همّشتها وأن تنهض بالتبادل الثقافي وتعددية اللغات.

وبما أن مستقبل الفرنكوفونية يُرسم من قلب القارة الأفريقية، فإن فرنسا ستولي أهمية خاصة لتعيين الأمينة العامة للمنظمة الدولية للفرنكوفونية وستدعم ترشيح السيدة لويز موشيكيوابو التي حظيت أيضًا بدعم الاتحاد الأفريقي.

وفي خلال مؤتمر القمة، ستقدّم فرنسا مشروع خطّة الفرنكوفونية الرامية إلى تعزيز المساواة بين المرأة والرجل وحقوق النساء والفتيات وسبل تمكينهن، ويمثّل ذلك أولوية من أولويات رئيس الجمهورية والحكومة الفرنسية.

وسيتميّز مؤتمر القمة هذا الذي تنظّمه أرمينيا بتكريم المغني شارل أزنافور، فهو أبلغ تجسيدٍ للصلات التي تجمع فرنسا وأرمينيا والمنطقة الفرنكوفونية برمتها.

خريطة الموقع