الأمم المتحدة - حصيلة الرئاسة الفرنسية لمجلس الأمن التابع للأمم في تموز/يوليو 2021

حصة

تولت فرنسا رئاسة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة من الأول إلى 31 تموز/يوليو 2021. وعقدت جميع جلسات مجلس الأمن في تموز/يوليو حضوريًا لأول مرة منذ تفشي جائحة فيروس كورونا.

وزار وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان إيف لودريان نيويورك في 15 تموز/يوليو 2021 بغية ترؤس الاجتماع الوزاري الذي خصص للوضع في ليبيا. واعتمد مجلس الأمن في هذه المناسبة إعلانًا رئاسيًا يدعو إلى الامتثال للجدول الزمني المحدد للانتخابات الوطنية المقرر إجرائها في 24 كانون الأول/ديسمبر 2021، وإلى تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلن في 23 تشرين الأول/أكتوبر تنفيذًا كاملًا، وشدد على ضرورة سحب القوات الأجنبية والمرتزقة الأجانب والامتثال لحظر الأسلحة.

وترأس الوزير كذلك اجتماعًا وزاريًا في 16 تموز/يوليو 2021 للبحث في صون المجال الإنساني. ودعا إلى تنفيذ القانون الدولي الإنساني وإلى مكافحة إفلات مرتكبي الاعتداءات على العاملين في المجال الإنساني من العقاب. وقدّم كذلك الأنشطة الفعلية التي تضطلع بها فرنسا، في سياق المؤتمر الوطني للشؤون الإنسانية الذي عقد في 17 كانون الأول/ديسمبر 2020 بغية صون المجال الإنساني. وأعلنت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة خلال هذا الاجتماع عن التعيين المقبل لمستشار خاص من أجل صون المجال الإنساني.

واعتمد مجلس الأمن كذلك عدة قرارات هامة خلال الرئاسة الفرنسية للمجلس، وهي:

  • التجديد لآلية توصيل المساعدات عبر الحدود في سوريا،
  • تجديد ولاية بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة في اليمن،
  • تجديد ولاية قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في قبرص وتجديد نظام الجزاءات المفروضة على جمهورية أفريقيا الوسطى.

وحرصت فرنسا على احترام تعدد اللغات خلال جميع الاجتماعات التي ترأستها، وهو ما يمثل مبدأً أساسًا للأمم المتحدة.