سورية - مقتطفات من المؤتمر الصحافي لرئيس الجمهورية في المجلس الأوروبي (14 آذار/ مارس 2013)

حصة



سؤال - " هل يمكن لفرنسا تسليم أسلحة إلى المتمردين السوريين؟".


الرئيس - تعتبر فرنسا اليوم أنّ أسلحة تُسلم إلى سورية، إلى نظام بشار الأسد ولاسيما من قبل الروس.

نحن نتمنى أن يرفع الأوروبيون الحظر عن الأسلحة، ليس لخوض حرب شاملة، نحن نعتقد بان عملية الانتقال السياسي يجب أن تكون هي الحل لسورية.

ولكن بما أنه يتعين علينا الإقدام على ممارسة الضغط وإظهار بأننا على استعداد لمساندة المعارضة، فعلينا إذا الذهاب إلى هذا الحد. هذا ما سأقوله لزملائي الأوروبيين، ومن وجهة النظر هذه، فان البريطانيين والفرنسيين هم متفقون على هذا الخيار.

على فرنسا أولا إقناع شركائها الأوروبيين لأننا مرتبطون بعضنا بالبعض الآخر.

لكن يتعين علينا تحمل مسؤولياتنا. لا يمكننا ترك شعب يُذبح، انه على هذه الحال اليوم، على يد نظام اظهر بأنه حتى اللحظة - واعتقد بان ذلك واضح بما فيه الكفاية - لا يريد إجراء نقاش وانتقال سياسي".


سؤال - ما هي المهلة التي تأخذونها لرفع الحظر؟


الرئيس - نحن سنتحدث عن ذلك مع الأوروبيين. ولكن سبق أن قلنا - كبريطانيين وفرنسيين - بأننا مع رفع الحظر.


سؤال - هل هناك اختلافات بين مواقفنا ومواقف البريطانيين؟


الرئيس - لدينا الموقف ذاته في هذا الشأن.، لأننا نعتبر اليوم بان هناك شعبا في خطر.

ثمة 100 ألف قتيل تقريبا منذ بداية الثورة. 100 ألف قتيل في سورية! إذا يتعين علينا القول لهذه المعارضة بان من واجبها الانسجام - وهذا ما تقوم به.

لقد كنت أول رئيس دولة يعترف بشرعية الائتلاف الوطني، أي المعارضة السورية، معتبرا بأنها تمثل الشعب السوري. علينا الآن تزويدها بالوسائل التي تمكنها أخيرا من تحقيق هدفها، أي رحيل بشار الأسد".