مشاركة لوران فابيوس في مجلس الشؤون الخارجية الأوروبي (24 حزيران/يونيو 2013)

حصة

تصريح الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية فيليب لاليو

سيمثل وزير الشؤون الخارجية السيد لوران فابيوس فرنسا في مجلس الشؤون الخارجية الأوروبي المقبل الذي سيعقد في 24 حزيران/يونيو في لوكسمبورغ، برئاسة السيدة كاترين آشتون، الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية وسياسة الأمن.

المواضيع المطروحة على جدول الأعمال هي:

  • سورية:

سيتبادل الوزراء الرأي حول تطور النزاع وتنظيم مؤتمر جديد للسلام في سورية، غداة استنتاجات قمة مجموعة الدول الثماني والاجتماع الوزاري لمساندة المعارضة السورية الذي سيعقد في قطر في 22 حزيران/يونيو.

  • عملية السلام في الشرق الأوسط:

سيدرس مجلس الشؤون الخارجية المساندة التي يمكن للاتحاد الأوروبي أن يوفرها للمبادرة الأميركية الرامية لإعادة تحريك المفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

  • الديبلوماسية المناخية:

وسيعتمد الوزراء، بحضور المفوضة الأوروبية للعمل من أجل المناخ السيدة كوني هيديغارد، استنتاجات في موضوع الديبلوماسية الأوروبية لصالح البيئة وعمل الاتحاد الأوروبي المساند للاتفاقات الدولية حول مكافحة التغيير المناخي. إنه موضوع مهم، في ضوء مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ(كوب 21) حول التغييرات المناخية المزمع عقده في فرنسا في 2015.

  • أفغانستان:

سيجري الوزراء، بحضور الأمين العام لحلف شمال الأطلسي السيد أندرس فوغ راسموسن، جردة في محصلة الالتزامات التي إتخذهاالإتحاد الأوروبي في 2011وسيعتمدون استنتاجات حول المساندة الأوروبية لهذا البلد بعد 2014.

  • البلقان الغربية:

سيستعرض الوزراء التقدم في الإصلاحات الداخلية في صربيا وكوسوفو وفي الحوار بين الدولتين، عشية انعقاد مجلس الشؤون الخارجية والمجلس الأوروبي، الذي سينكب على دراسة آفاق التكامل بالنسبة لبلغراد وبريستينا.

  • الجوار الجنوبي:

سيدرس الوزراء عمل الاتحاد الأوروبي تلبية للربيع العربي وسيبحثون في الوسائل الكفيلة في تحسين مواكبة هذه البلدان في تحولاتها، وفقاً للولاية التي حددها لهم المجلس الأوروبي الذي عقد في 7 و 8 شباط/فبراير المنصرم.

  • الشراكة الشرقية:

سيحضِّر مجلس الشؤون الخارجية اجتماع 22 تموز/ يوليو الذي سيعقده وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي والأعضاء الستة في الشراكة الشرقية، في ضوء قمة فيلنيوس التي ستجمع رؤساء الدول والحكومات في 28 و29 تشرين الثاني/نوفمبر المقبلين. كما سيعقد مجلس الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا على هامش المجلس.

إلى ذلك، سيعتمد الوزراء من دون مناقشة استنتاجات حول مالي واليمن وباكستان.