حرية الصحافة- تقرير منظمة "مراسلون بلا حدود" (19 كانون الأول/ديسمبر 2017)

اطلعنا بقلق على استنتاجات التقرير السنوي الأخير الصادر عن منظمة "مراسلون بلا حدود" الذي يشير إلى مقتل 65 صحفيا في جميع أنحاء العالم في عام 2017 خلال أداء مهنتهم وإلى احتجاز 326 صحفيا بسبب التزامهم المهني.

إنّ فرنسا التي عانت معاناة مريرة إزاء الاعتداء على صحيفة شارلي إيبدو في 7 كانون الثاني/يناير 2015، تعمل من أجل صون حرية الصحافة وحماية الصحفيين.

وعليه، فإننا نعمل لتعزيز هذه الحرية الأساسية ومكافحة الإفلات من العقاب عن الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين في المحافل المتعددة الأطراف (مجلس الأمن والجمعية العامة ومجلس حقوق الإنسان منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) ومجلس أوروبا ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا). وندعو بوجه خاص إلى التنفيذ الكامل لقراري مجلس الأمن 1738 (2006) و2222 (2015) بشأن حماية الصحفيين في حالات النزاعات المسلحة. وفي إطار اللجنة الثالثة التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، ساهمت فرنسا أيضا مباشرة في عام 2017 بوصفها أحد مقدمي القرار في المفاوضات بشأن اعتماد القرار المتعلق بسلامة الصحفيين ومكافحة الإفلات من العقاب. وهي تدعم تعيين ممثل خاص للأمين العام للأمم المتحدة لحماية الصحفيين كما ذكر رئيس الجمهورية في أيلول/سبتمبر خلال الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.

فالصحفيون يدافعون أيضًا عن حريّتنا خلال ممارستهم لمهنتهم.

روابط هامة

خريطة الموقع