الأمم المتحدة - اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة (2017.11.25)

يُحتفل في 25 تشرين الثاني/نوفمبر باليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة.

فبعد مضي أكثر من عشرين عامًا على انعقاد المؤتمر العالمي المعني بالمرأة في بيجين في عام 1995، ما تزال أعمال العنف المرتكبة بحق النساء تمثّل أفةً لا يسلم منها بلدٌ في العالم، بل واقعًا تعيشه امرأة واحدة من بين ثلاث نساء في العالم، وامرأتان من بين ثلاث نساء في بعض البلدان. وتُعد أعمال العنف عائقًا مستمرًا يقف في وجه التنمية البشرية والاقتصادية وتنفيذ أهداف التنمية المستدامة.

وما تزال فرنسا ملتزمةً من أجل مكافحة جميع أوجه العنف الذي يمارس بحق النساء والفتيات. فإبان الرئاسة الفرنسية لمجلس الأمن في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، سلّطت فرنسا الضوء على دور النساء في منع النزاعات وتسويتها في إطار النقاش الذي نُظّم في 27 تشرين الأول/أكتوبر، وأسهمت فرنسا أيضًا في اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2016 قرار يدين العنف المنزلي، بناءً على المبادرة الفرنسية والهولندية ونشيد في هذا الصدد باعتماد توصية عامة جديدة صادرة عن اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة وتشير إلى إن الاعتداء على صحة المرأة وحقوقها في ما يخصّ حياتها الجنسية والإنجابية يعدّ وجهًا من أوجه العنف الجنساني الذي قد يكون في بعض الحالات مماثلًا للتعذيب والمعاملة القاسية واللاإنسانية والمهينة. ونناشد جميع الدول التصديق على اتفاقية الأمم المتحدة للقضاء على التمييز ضد المرأة وتنفيذها دون تحفّظ، والتصديق على اتفاقية مجلس أوروبا بشأن منع العنف ضد المرأة والعنف المنزلي ومكافحتهما، المؤرخة في اسطنبول.

روابط هامة

خريطة الموقع