الأمم المتحدة - اليوم العالمي للطفل (2017.11.20)

تدعو فرنسا بمناسبة اليوم العالمي للطفل إلى تعزيز حشد الجهود الدولية من أجل حماية الأطفال والنهوض بحقوقهم. وشدد الوزير على هذا الموضوع بوجه خاص إبّان زيارته إلى نيويورك يومي 30 و31 تشرين الأول/أكتوبر ومثّل أولوية من أولويات الرئاسة الفرنسية في مجلس الأمن.

ونحن ملتزمون على جميع الأصعدة من أجل انتفاع الجميع بالتعليم ومن أجل مكافحة أعمال العنف التي ترتكب بحق الأطفال والممارسات المؤذية والوفيات النفّاسيّة ووفيات الأطفال.

وتعمل فرنسا على المستوى الدولي من أجل تعزيز حماية الأطفال في الصراعات المسلحة على وجه الخصوص. وأُنشئت بناءً على المبادرة الفرنسية آليةٌ متعددة الأطراف للرقابة ونشر المعلومات عن الانتهاكات التي تطال حقوق الطفل وفريقٌ عاملٌ تابع لمجلس الأمن مكلّف بمتابعة هذه الانتهاكات. ونظّمنا في شهر شباط/فبراير الماضي بالشراكة مع اليونيسف مؤتمرًا بعنوان "حماية الأطفال في الحرب" للاحتفال بمرور عشرة أعوام على اعتماد "مبادئ باريس" و"التزامات باريس" وإحياء الالتزام الدولي بهذه القضية. وتقرّ حتى اليوم 108 دول هذه المبادئ والالتزامات التي ترمي إلى حماية الأطفال وإعادة دمجهم في أسرهم أو مجتمعاتهم على نحو ملموس وإلى الوقاية ومكافحة الإفلات من العقاب. وتدعو فرنسا جميع الدول التي لم تقر هذه المبادئ بعد إلى إقرارها.

ويمثّل التعليم أيضًا تحديًا رئيسًا من أجل حماية حياة الفتيات والمراهقات، ويسهم في خفض حالات الزواج والحمل المبكّر وفي تمكين الفتيات. وفي هذا السياق، تؤيّد فرنسا الشراكة العالمية من أجل التعليم، وتدعم أنشطة اليونيسيف في جميع أنحاء العالم. وقدّمت فرنسا منذ عام 2015 زهاء 27 مليون يورو لأنشطتها التعليمية المخصصة للأطفال اللاجئين في لبنان والأردن. ونعمل كذلك من أجل مكافحة أعمال العنف الجنساني في المدارس ومن أجل انتفاع الشباب والمراهقين بالمعلومات وبالتربية الجنسية الكاملة بغية تحسين صحتهم وتعزيز إدراك المخاطر التي قد يتعرضون لها.

روابط هامة

خريطة الموقع