حقوق الإنسان - استراتيجية فرنسا الدولية (2018.12.10)

دعا السيد جان إيف لودريان مفوضة حقوق الإنسان في مجلس أوروبا السيدة دنيا مياتوفيتش وشخصيات أخرى ملتزمة بالدفاع عن حقوق الإنسان إلى مقر الوزارة من أجل إجراء مناقشات تتناول واقع حقوق الإنسان في يومنا هذا ومن أجل عرض مشاهداتهم وآرائهم، وذلك بتاريخ 10 كانون الأول/ديسمبر 2018 بمناسبة الذكرى السبعين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي اعتُمِد في باريس عام 1948.

وفي هذه المناسبة، أعلن وزير أوروبا والشؤون الخارجية عن استراتيجية فرنسا الدولية الجديدة فيما يتعلق بحقوق الإنسان وعرض توجهاتها الكبرى. وترمي هذه الاستراتيجية التي أُعِدت بالتنسيق مع المجتمع المدني إلى زيادة فعالية العمل الدولي، وتسلط الضوء بالأخص على ما يلي:

  • الالتزام من أجل ضحايا أعمال العنف المستندة إلى العرق والدين، لا سيما في الشرق الأوسط، وسيتجسد، على غرار ما أعلنه رئيس الجمهورية، في استقبال مائة امرأة يزيدية وأطفالهن من ضحايا تنظيم داعش، والمساهمة في صندوق إعادة إعمار سنجار في العراق؛
  • ضمان أمن الصحفيين، لا سيما من خلال تنفيذ الإعلان العالمي من أجل الإعلام والديمقراطية الذي يدعمه رئيس الجمهورية والذي وُقع في باريس بتاريخ 11 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في منتدى باريس للسلام بمبادرة من منظمة مراسلون بلا حدود؛
  • الحماية غير المشروطة للأشخاص الذين يحق لهم الحصول على اللجوء ومواصلة التزامنا من أجل أمن المدافعين عن الحقوق؛
  • تعزيز الكفاح حرصاً على الطابع العالمي للحقوق المدنية والسياسية؛
  • الالتزام من أجل الدفاع عن حقوق المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية وحاملي صفات الجنسين وترويجها، وذلك من أجل إلغاء تجريم المثلية في العالم؛
  • تجديد الدعم من أجل ترويج "القانون الدولي لحقوق الإنسان"، والدفاع عن المؤسسات المتعددة الأطراف والعدالة الجنائية الدولية وإلغاء عقوبة الإعدام في جميع بلدان العالم.

وذكر السيد جان إيف لودريان أن فرنسا ستتمسك بهذه الأولويات عام 2019 في إطار الرئاسة الفرنسية لمجموعة الدول السبع طوال العام، ولمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في آذار/مارس، ولهيئة وزراء مجلس أوروبا في أيار/مايو. وسيتطلب تنفيذ تلك الأولويات أيضاً تعزيز الحوار مع المجتمع المدني.

روابط هامة

خريطة الموقع