الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان - تصديق فرنسا على البروتوكول السادس عشر

بمناسبة المؤتمر الذي يُخصص لمتابعة إصلاح نظام الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان والذي يُنظّم في مدينة كوبنهاغن، سلّمت حارسة الأختام، وزيرة العدل السيدة نيكول بيلوبيه اليوم صك التصديق على البروتوكول السادس عشر للاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان إلى الأمين العام لمجلس أوروبا.

ويكفل هذا البروتوكول إمكانية أن توجّه الهيئات القضائية العليا في الدول طلبات إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تدعوها إلى إصدار فتاوى بشأن مسائل مبدئية تتعلق بتأويل الحقوق والحريات المحددة في الاتفاقية أو البروتوكولات الملحقة بها أو تطبيقها. وتتيح فرنسا هذه الإمكانية للمجلس الدستوري والمجلس الأعلى للدولة ومحكمة التمييز.

وفرنسا هي الدولة الطرف العاشرة التي تودع صك التصديق الخاص بها، مما سيتيح دخول البروتوكول حيّز النفاذ في غضون ثلاثة أشهر. وأعلن رئيس الجمهورية في الخطاب الذي ألقاه أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في 31 تشرين الأول/أكتوبر 2017 عن التزامه بالتصديق على البروتوكول في أسرع وقت. وصدر القانون الذي يجيز التصديق على البروتوكول السادس عشر في 4 نيسان/أبريل الحالي.

وسيعزز البرتوكول إلى حد كبير الأسس القانونية الأوروبية المتعلقة بحقوق الإنسان وعماد النظام القانوني الذي يرعى الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان.

روابط هامة

خريطة الموقع