اليوم العالمي لحرية الصحافة – تصريح السيد جان إيف لودريان (3 أيار/مايو 2018)

تصريح السيد جان إيف لودريان

بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، أود أن أثني على الصحفيين الذين قُتلوا في كابول في 30 نيسان/أبريل 2018 وكان من بينهم المصور في وكالة فرانس برس شاه ماراي.
وأحيي شجاعة من يواصلون العمل وغالباً ما يخاطرون بحياتهم لنبقى على اطلاع على الأحداث.

وفي هذا اليوم، تشترك فرنسا مع ألمانيا في إصدار الإعلان المشترك التالي:
"في اليوم العالمي لحرية الصحافة، تؤكد فرنسا وألمانيا مجدداً التزامهما المشترك والمستمر والحازم بحرية الصحافة وحرية التعبير وحماية الصحفيين في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك على شبكة الإنترنت.

وإن التعددية الإعلامية والحق في نشر المعلومات والاطّلاع عليها، والقدرة على التعبير عن وجهات النظر النقدية، هي شروط أساسية لخوض نقاش ديمقراطي، ولهذا يشغل الصحفيون والعاملون في وسائط الإعلام والمدونون في وسائل الإعلام الاجتماعية مركزاً أساسياً.

وتعرضهم للتهديد آخذ في الازدياد، بما في ذلك في أوروبا، ومن واجبنا تحية شجاعة هؤلاء الرجال والنساء، والنضال ضد من يسعون إلى إسكات أصواتهم إما من خلال القوة أو التهديد أو التشكيك بمصداقيتهم، فمن غير المقبول استهداف صحفيين أو اغتيالهم بسبب مهنتهم، فهم يدافعون عن حريتنا من خلال ممارستهم مهنتهم؛ فالدفاع عن هذه المبادئ وحماية الصحفيين في أثناء ممارستهم المهنية هي أولوية.

ويعمل بلدانا في هذا الاتجاه، وسنستمر في دعم حق كل فرد في حرية الرأي وحرية التعبير اللتين تضمنهما المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لعام 1948. ونعمل ضمن منظومة الأمم المتحدة من أجل الدفاع عن هذه الحرية الأساسية ومكافحة إفلات من يستخفون بها من العقاب. وعملنا بنشاط على دعم اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة القرار الخاص بحماية الصحفيين الذي يسلّط الضوء هذا العام على وضع الصحفيات ويرمي إلى تأمين متابعة حثيثة من الأمين العام للأمم المتحدة.

وندعو إلى التنفيذ الكامل للقرارين الصادرين عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، رقم 1738 المعتمد في 23 كانون الأول/ديسمبر 2006، ورقم 2222 المعتمد في 27 أيار/مايو 2015 بشأن حماية الصحفيين في النزاعات المسلحة".

روابط هامة

خريطة الموقع