اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين (2017.11.02)

يُعدّ الدفاع عن حرية الصحافة وحرية التعبير، فضلًا عن حماية الصحفيين ومكافحة إفلات الأشخاص الذين يرتكبون انتهاكات بحق هذه المبادئ الأساسية من العقاب، أولويات السياسة الخارجية الفرنسية.

ولهذا السبب دعمنا مبادرة القرار 68/163 الذي أصدرته الجمعية العامة للأمم المتحدة والذي يكرّس يومًا دوليًا لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين.

وتمثّل التعددية في وسائط الإعلام والحق في نشر المعلومات والاطّلاع عليها، ولا سيّما عبر الإنترنت، فضلًا عن القدرة على التعبير عن وجهات النظر النقدية شروط أساسية لخوض النقاش الديمقراطي. ويسهم الصحفيون وجميع العاملين في وسائط الإعلام في الدفاع عن هذه الحريات الأساسية.

وتعمل فرنسا ضمن إطار الأمم المتحدة على احترام هذه المبادئ، وتدعو إلى التنفيذ الكامل للقرارين 1738 و2222 اللذين اعتمدهما مجلس الأمن في 23 كانون الأول/ديسمبر 2006 و27 أيار/مايو 2015 على التوالي واللذين ينصّان على حماية الصحافيين في النزاعات المسلحة.

وعلاوة على ذلك، نؤيّد إحداث ولاية ممثلٍ خاص للأمين العام للأمم المتحدة لحماية الصحفيين، وفق ما أشار إليه رئيس الجمهورية في أيلول/سبتمبر الماضي إبّان الجمعية العامة للأمم المتحدة. ونشيد أخيرًا بالجهود التي تبذلها منظمة اليونسكو من أجل تعزيز أمن الصحفيين.

روابط هامة

خريطة الموقع