التعاون العلمي – اليوم المخصص لتبادل الأفكار بشأن البحوث الفرنسية في العلوم الإنسانية والاجتماعية في الخارج (باريس، 14 آذار/مارس 2018)

سيلقي اليوم وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان إيف لودريان كلمة في ختام اليوم الذي يُخصص لتبادل الأفكار بشأن البحوث الفرنسية في العلوم الإنسانية والاجتماعية في الخارج والذي يُقام في مقر وزارة أوروبا والشؤون الخارجية في كي دورسي.

وتُعدّ الشبكة المؤلفة من 27 معهدًا فرنسيًا للبحوث منتشرًا في أكثر من ثلاثين بلدًا، أداة فريدة من نوعها في خدمة دبلوماسية التأثير الفرنسية. وتمثّل هذه الشبكة العريقة الحاضرة في بعض البلدان منذ ما يزيد عن مائة عام عنصرًا جوهريًا من عناصر شبكتنا الثقافية المكرّسة للدبلوماسية العلمية.

وتُضفي شبكة معاهد البحوث في العلوم الإنسانية والاجتماعية في الخارج قيمة مضافة أساسية لتحليل العالم المعاصر، وتتيح توطيد علاقاتنا مع المجتمع المدني في البلدان التي تتواجد فيها المعاهد، من خلال المفكرين والباحثين، كما تسهم في إثراء علاقاتنا الثنائية مع الدول، حتى في المناطق الخطرة. وتسعى الشبكة إلى نشر قيمنا الفرنسية العالمية وترويج العلوم والتنوّع الفكري واللغوي الذي تتمسك به فرنسا. وتُعدّ الشبكة كذلك وسيلة ضرورية لتحليل الظواهر التاريخية والمعاصرة في العلوم الإنسانية والاجتماعية التي تُثري عملنا الدبلوماسي، من خلال الإسهام في إغناء الوسط العلمي والفكري الفرنسي.

وأتاحت الشراكة بين المركز الوطني للبحوث العلمية و25 معهدًا، القائمة منذ عشر سنوات تعزيز التميّز العلمي والصيت الحسن اللذين تتحلى بهما الشبكة في الأوساط البحثية الدولية، وأعيد اليوم تجديد هذه الشراكة.

وتخصص وزارة أوروبا والشؤون الخارجية خمسة ملايين يورو في عام 2018 لشبكة معاهد البحوث وتضع 75 موظّفًا تحت تصرفها، وتبذل مجهودًا ماليًا ثابتًا لتطوير هذا المورد الفكري الفريد من نوعه في العالم.

للاطلاع على معلومات إضافية حول شبكة معاهد البحوث في العلوم الإنسانية والاجتماعية في الخارج وحول برنامج هذا اليوم المخصص لتبادل الأفكار: https://www.diplomatie.gouv.fr/fr/politique-etrangere-de-la-france/diplomatie-scientifique/archeologie-sciences-humaines-et-sociales/actualites/article/la-recherche-francaise-a-l-etranger-en-sciences-humaines-et-sociales-journee-d

خريطة الموقع