التجارة الخارجية – محادثات وزير أوروبا والشؤون الخارجية، السيد جان إيف لودريان مع المدير العام لبزنس فرانس، السيد كريستوف لوكورتييه (باريس، في 10 تشرين الثاني/نوفمبر 2017)

استقبل وزير أوروبا والشؤون الخارجية في 10 تشرين الثاني/نوفمبر، مدير عام بزنس فرانس، السيد كريستوف لوكورتييه.

وكان رئيس الوزراء قد حدد لوزارة أوروبا والشؤون الخارجية هدفاً للوصول إلى 200 ألف شركة مصدرة بحلول عام 2022 مقابل 125 ألف شركة حالياً، ومن أجل بلوغ هذا الهدف، من الضروري تعديل الأسس التي قام عليها نظام الدعم الرسمي للتصدير. وقدم السيد لوكورتييه في هذا السياق الخلاصات الرئيسة التي توصل إليها نتيجة عملية التفكير التي أجراها بناء على طلب الوزراء الثلاثة الأوصياء على وكالة بزنس فرانس وهم السادة لودريان وميزار ولومير.

وقد أعلن الوزير وسكرتير الدولة جان باتيست لوموان عند تسلمهما لمهامهما عن طموحهما لإنشاء "إدارة رسمية للتصدير" حقيقية ومؤسسة على التلاحم المتجدد بين جميع الجهات، ومنها الوكالة الرسمية "بزنس فرانس" والمناطق، التي تتمتع بصلاحية التمنية الاقتصادية الإقليمية، وغرف التجارة والصناعة، في فرنسا والخارج. ويجب أن يتحلى النظام الرسمي الجديد الذي سيرافق منشآتنا في عملية التصدير بقدر أكبر من البساطة والوضوح والفعالية بالنسبة إلى المستخدمين، أي المنشآت. وستوضع في الخدمة جهة واحدة لكل منطقة تتولى مهمة إجراء الدراسة الأولية للمنشآت حديثة العهد بالتصدير، ومساعدة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم والمنشآت المتوسطة الحجم على الوصول إلى أسواق جديدة. وستُكلف جهة وحيدة بمرافقة المنشآت في الخارج وسيترأسها السفير. ويمكن وضع أدوات جديدة على طول السلسلة المرافقة للمنشآت من أجل تأمين استمرارية متابعتها. وستعتمد طريقة التنظيم الجديدة على عقد شراكة متجددة مع جميع الجهات الفاعلة في عملية التصدير من قطاع عام وخاص، التي من شأنها ضمان توحيد معايير الجودة على جميع الأراضي وأياً كان البلد الذي تتوجه إليه المنشأة.

ويعتزم جان إيف لودريان وجان باتيست لوموان عقد لقاء قريب مع جميع الجهات الفاعلة في التصدير حتى يقدما لهم مشروع "الإدارة الرسمية للتصدير". وسيعقدان اجتماع عمل جديد مع رؤساء المناطق في كانون الأول/ديسمبر إثر الاجتماع الذي عُقد في 5 أيلول/سبتمبر الفائت، من أجل تحديد آليات العمل المشتركة الرامية إلى إنعاش التجارة الخارجية الفرنسية.

خريطة الموقع