مؤتمر قمة مجموعة الدول العشرين في بوينس آيرس: ترويج تعددية الأطراف في صميم الطموح الفرنسي (من 2018.11.30 إلى 2018.12.01)

تتولى الأرجنتين رئاسة مجموعة الدول العشرين منذ الأول من كانون الأول/ديسمبر 2017 وتنظم مؤتمر قمة رؤساء الدول والحكومات في بوينس آيرس يومَي 30 تشرين الثاني/نوفمبر والأول من كانون الأول/ديسمبر 2018. ويتزامن هذا المؤتمر مع الذكرى العاشرة لأول مؤتمر قمة جمع رؤساء الدول في عام 2008 استجابة للأزمة المالية العالمية.

وفي عام 2018، تود الرئاسة الأرجنتينية التركيز بالأخص على ثلاثة مواضيع، ألا وهي المسائل المتعلقة بالعمالة والتعليم والابتكار، من زاوية مستقبل العمل في العصر الرقمي، وتمويل مشاريع البنى التحتية لفائدة التنمية، والزراعة المستدامة والأمن الغذائي.

يُعنى المسؤولون رفيعو المستوى وهم الممثلون الشخصيون لرؤساء الدول والحكومات لمجموعة الدول العشرين بضمان الاتساق العام للأعمال وإجراء المفاوضات نيابة عن قادتهم كل على حدة. وقد التقوا في إطار الاجتماع الرابع والأخير في بوينس آيرس من 26 إلى 28 تشرين الثاني/نوفمبر، قبل انعقاد مؤتمر القمة، بغية إنهاء التفاوض على بيان مجموعة الدول العشرين.

ونُظمت أيضاً عشرة اجتماعات لوزراء مجموعة الدول العشرين على مدار العام، بما فيها اجتماع لوزراء الشؤون الخارجية عُقِد يومَي 20 و21 أيار/مايو في بوينس آيرس

وخلال هذا المؤتمر ستروج فرنسا نهجاً جماعياً إزاء الرهانات العالمية الكبرى.

خمس أولويات كبرى

سيتجسد هذا الطموح من خلال خمس أولويات كبرى تؤدي الحركية المتعددة الأطراف دوراً أساسياً في تحقيقها:

• مواصلة حركية اتفاق باريس بشأن المناخ وتعزيز عملية التعبئة لفائدة التنوع البيولوجي. نظراً إلى الضرورة الملحة لمكافحة تغير المناخ، ستروج فرنسا وشركاؤها التزام مجموعة الدول العشرين المتجدد من أجل البيئة قبل بضعة أيام من انعقاد الدورة الرابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ في مدينة كاتوفيتسه وبعد انعقاد دورتين لمؤتمر قمة الكوكب الواحد.

• الترويج لنظام تجاري متعدد الأطراف مفتوح ومنصف وقائم على القواعد. ويتجسد ذلك من خلال إجراءين متلازمين، ألا وهما رفض الحمائية وضمان الإنصاف في شروط المنافسة وتطبيق قواعد منظمة التجارة العالمية على نحو فعال. وللاستجابة على المدى الطويل للممارسات المشوهة والتدابير أحادية الطرف غير الملائمة التي من شأنها تقويض بلوغ هذا الهدف، ينبغي أن يتيح مؤتمر قمة بوينس آيرس بالأخص الاتفاق على خارطة طريق بشأن إصلاح منظمة التجارة العالمية.

• مكافحة الإرهاب ومكافحة تمويل الإرهاب، استناداً إلى النتائج الجيدة المحرزة في مؤتمر قمة مجموعة الدول العشرين الذي عُقد في هامبورغ في عام 2017 والمؤتمر الدولي الذي نُظم في باريس يومَي 25 و26 نيسان/أبريل 2018 تحت عنوان "لا لتمويل الإرهاب" (lien)، والذي سيعقبه مؤتمر للمتابعة تنظمه أستراليا في عام 2019.

• إحراز التقدم فيما يتعلق برهانات التنمية المستدامة وتنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030. لقد جعل رئيس الجمهورية من التعليم، لا سيما تعليم الفتيات، أولوية من أولوياته، وكذلك مسألة المساواة بين النساء والرجال التي هي بمثابة رهان ينبغي أن يظل شاملاً في أعمال مجموعة الدول العشرين. كما أن مسألتَي تمويل التنمية والوقاية من مخاطر تفاقم الدين في البلدان الأقل نمواً بدورهما من الرهانات الكبرى المطروحة في عام 2018، فبينما ترتفع مستويات الدين في البلدان الفقيرة، لا بد من تعزيز استدامة وشفافية التمويل الذي يقدمه الدائنون من القطاعين العام والخاص على حد سواء.

• ترويج عولمة أفضل تنظيماً وأكثر شمولاً من خلال عدة أبعاد:

  • النزاهة المالية بالتزام مجموعة الدول العشرين بمكافحة الفساد والتدفقات المالية غير المشروعة، ومواصلة الضغط على البلدان والأقاليم غير المتعاوِنة في المجال الضريبي عقب صدور المعلومات التي كشفتها أوراق الملاذات الضريبية (Paradise Papers)؛
  • البعد الرقمي (النظام الضريبي للمنشآت التي تعمل في المجال الرقمي وتشجيع المنافسة المنصفة إزاء عمالقة الإنترنت وحماية البيانات الشخصية)؛
  • وأخيراً، ستدعو فرنسا دولاً أخرى إلى دعم "نداء باريس من أجل السلام الرقمي" بغية تعزيز مسؤولية الجهات الفاعلة في القطاع الخاص عن أمن الفضاء الإلكتروني.

الرئاسة اليابانية لمجموعة الدول العشرين في عام 2019

في ختام مؤتمر القمة في بوينس آيرس، ستسلم الأرجنتين زمام الأمور لليابان كي تتولى رئاسة مجموعة الدول العشرين. وسينظم مؤتمر القمة المقبل في أوساكا يومَي 28 و29 حزيران/يونيو 2019.
وبينما ستتولى فرنسا رئاسة مجموعة الدول السبع في عام 2019 (lien)، وستعقد مؤتمر قمتها في بياريتز في الفترة ما بين 24 و26 آب/أغسطس 2019، فقد التقى رئيس الجمهورية رئيسَ الوزراء الياباني شينزو آبي في باريس بتاريخ 17 تشرين الأول/أكتوبر 2018 واتفقا على التنسيق من أجل تنظيم الأعمال في إطار هذين المحفلين العام المقبل

خريطة الموقع