الولايات المتحدة الأمريكية

حصة

الاستثمارات المتبادلة:
تبقى الولايات المتحدة الأمريكية الوجهة الأولى للاستثمارات الفرنسية الأجنبية المباشرة (148 مليار يورو في نهاية عام 2013). وهنالك أكثر من 600 3 فرع للمنشآت الفرنسية في الولايات المتحدة توفّر أكثر من 000 560 وظيفة (وفق بيانات المؤسسة الوطنية للإحصاء والدراسات الاقتصادية) وتحقّق حجم أعمال إجمالي يفوق حجم الصادرات الفرنسية إلى الولايات المتحدة بأكثر من سبعة أضعاف.

وتُستثمر الاستثمارات الفرنسية بالأساس في مجال التصنيع (43%) والخدمات المالية (25%) وقطاع المعلومات (12%). ونذكر من بين قصص النجاح الباهر مجموعة فيئوليا التي أصبحت تتصدر الشركات الخاصة لتشغيل المواصلات العامّة المتعددة الوسائط في أمريكا الشمالية، وأصبحت الشركة الرائدة في أمريكا الشمالية في تزويد المياه للبلديات والسلطات المحلية والسلطات الاتحادية والمصانع. كما تعتبر شركة أريفا الرائدة في مجالها في الولايات المتحدة الأمريكية. وتحتل شركة سافران موقع الصدارة في مجال الصناعات الأمنية في الولايات المتحدة.

وفي الاتجاه المعاكس، تتصدر الولايات المتحدة قائمة الاستثمار الأجنبي المباشر في فرنسا، مسجّلة مخزونا بقيمة 98 مليار يورو في عام 2013، كما تتصدر قائمة المشغّلين الأجانب في فرنسا. وتشير بيانات الوكالة الفرنسية للاستثمارات الأجنبية إلى أن هذه الاستثمارات تمثّل زهاء 000 450 وظيفة في فرنسا. وتُستثمر الاستثمارات الأمريكية بالأساس في مجال التصنيع (50%) والخدمات المالية (26%) والأنشطة العقارية (9%).

المبادلات التجارية الثنائية:
تحتل الولايات المتحدة الأمريكية المرتبة السادسة من بين عملاء فرنسا والمرتبة الخامسة من بين مورّديها (تتصدر قائمة العملاء وتحتل المرتبة الثانية من بين المورّدين من خارج الاتحاد الأوروبي). حافظت المبادلات التجارية الفرنسية الأمريكية على مستواها في عام 2014 مسجّلة 59 مليار يورو، بعد الارتفاع الحادّ الذي سجّلته في عام 2011 ثم 2012. وأدى ارتفاع صادراتنا (ارتفاع بمعدل 1,7% إلى 27,4 مليار يورو) مقترنا بتراجع وارداتنا (هبوط بمعدل 3,5% إلى 31,5 مليار يورو) إلى خفض العجز في ميزاننا التجاري مع الولايات المتحدة للسنة الثانية على التوالي، إذ بلغ العجز 4,1 مليار يورو وهو أدنى مستوى يسجّله العجز منذ عام 2008. وتمثّل منتجات النفط والوقود 90% من العجز التجاري مع الولايات المتحدة، مع أنّ مصروفنا على الطاقة انخفض بمعدل 5%.

ومثّلت معدّات النقل (28%) والمعدّات الميكانيكية والأجهزة الكهربائية والإلكترونية والمعلوماتية (19%) ومنتجات الأغذية الزراعية (11%) والكيميائية (10%) والأدوية (7%) الجزء الأساسي من الصادرات الفرنسية إلى الولايات المتحدة في عام 2014، على غرار الأعوام السابقة. وأسهم انتعاش تصدير المنتجات الكيميائية بوجه خاص في ارتفاع الصادرات، مما عوّض عن تراجع الصادرات من معدّات النقل.

ولبثت فرنسا في المركز التاسع من بين مورّدي الولايات المتحدة في عام 2014، وحصّتها في السوق تسجّل مستوى ثابتا يبلغ 2%، بحسب البيانات الإحصائية الأمريكية.

وفيما يخص استيراد السلع الأمريكية في فرنسا، فتسجّل معدّات النقل (26%) والمعدّات الميكانيكية والأجهزة الكهربائية والإلكترونية والمعلوماتية (19%) والطاقة (16%) والأدوية (13%) ثلاثة أرباع الواردات. ويُعزى هبوط وارداتنا في عام 2014 إلى حد بعيد إلى تراجع مشترياتنا من معدّات النقل (تراجع بمعدل 7,5%) وخصوصا في قطاع الصناعات الجوية.

تم تحديث هذه الصفحة في 2015/01/04

روابط هامة