كينيا

حصة

كانت كينيا العميل الرئيس لفرنسا في جماعة شرق أفريقيا في عام 2014. وبلغت الصادرات الفرنسية إلى كينيا 148 مليون يورو في عام 2014، في حين بلغت حجم وارداتنا من كينيا 74 مليون يورو، ومن ثم يسجّل الميزان التجاري فائضا لفرنسا (بلغ الفائض 74 مليون يورو في عام 2014).

وأهم الصادرات إلى كينيا هي الأدوية، والمنتجات الكيميائية ومستحضرات التجميل، والأجهزة الميكانيكية، ومنتجات الأغذية الزراعية. أما الواردات الأساسية من كينيا فهي المنتجات الزراعية ومنتجات صناعة الأغذية الزراعية (95% من مشترياتنا).

وتحظى كينيا بحصة الأسد من الاستثمار الأجنبي المباشر الفرنسي في شرق أفريقيا. وبلغ مخزون الاستثمار الأجنبي المباشر للمنشآت الفرنسية في كينيا 189,4 مليون يورو في نهاية عام 2013. وتطوّر هذه المنشآت نشاطها من خلال عمليات شراء الشركات الكينية التي تقوم بها المجموعات الفرنسية (شراء شركة توتال لشبكة توزيع النفط التابعة لشركة شفرون الأمريكية) وإقامة فروع للمجموعات الفرنسية الكبرى في كينيا (لافارج وتوتال وبولوري أفريكا).

وهنالك زهاء ستين منشأة فرنسية، ذات مواصفات متنوعة جدا، حاضرة في كينيا. فهناك المنشآت الكبيرة الحجم التي تعمل على الصعيد الدولي والتي أقامت منشآت خاصة بها (توتال دستريبوسيون) أو التي اشترت شركاءها المحليين (سيرفإير)، والمنشآت الصغيرة والمتوسطة الحجم ذات الأنشطة الاقتصادية الشديدة التنوع (سيراغا - لتعبئة اسطوانات الغاز، ولابروفي - للمنتجات البيطرية). وتعمل هذه المنشآت في القطاعات التالية: البستنة (بيغو-فلور، وردلاندز روزس، وميلاند)، والنقل واللوجستية (أ جي إس، وإيرفرانس كي إل إم، وإير فرانس كارغو، وإس دي في ترانسامي)، والبيع بالتجزئة (سانوفي أفانتيس)، وأجهزة الاتصالات (ألكاتل-لوسي، وكاموسات، وساجيم كومينوكاسيون، وتاليس), وغيرها.

ولا ينفك عدد هذه المنشآت يزداد، إذ أسّست مجموعات لوريال، وبيرنو-ريكار، وألستوم فروعا لها في كينيا منذ مدة وجيزة. وأصبحت كينيا مركزا إقليميا (للسكك الحديدية والملاحة الجوية والمرافئ والمال) لشرق أفريقيا، فقد أقامت العديد من الشركات مكاتبها الإقليمية فيها (دانون وألكاتيل وألستوم غريد وسانوفي وفيريتاس وسيفا سانتي أنيمال وتاليس وميشلان وساجيم وإجيس غروب).

تم تحديث هذه الصفحة في: 20/01/2016

روابط هامة