التراث الثقافي - ضبط الجمارك الفرنسية منحوتتي نحت غائر (مطار شارل ديغول، 2016.09.20)

حصة
JPEG - 277.8 كيلوبايت

نشيد بضبط الجمارك الفرنسية، في 20 أيلول/سبتمبر، في مطار شارل ديغول، منحوتتي نحت غائر نُحتتا بين القرنين الرابع عشر والسادس عشر، ويشتبه في أنهما جلبتا من سورية او لبنان.

وتؤكد عملية الضبط هذه، التي تمت بفعل حسن التنسيق بين الجمارك الفرنسية والمكتب المركزي لمكافحة الاتجار بالممتلكات الثقافية، فعالية آليتنا الوطنية لمكافحة نهب الممتلكات الثقافية.

وتشير هذه العملية إلى أن فرنسا تطبّق التزاماتها الدولية كاملة، ولا سيّما القرار 2199 الذي اعتمده مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في 12 شباط/فبراير 2015 والذي يحظر الاتجار بالممتلكات الثقافية السورية التي تم إخراجها من البلاد بصورة غير مشروعة بعد 15 آذار/مارس 2011. كما أن فرنسا تحشد جهودها من أجل صون الكنوز الأثرية المعرضة للخطر من جرّاء النزاعات والممارسات الوحشية وحماية هذه الكنوز، في حين دُمِرّت ممتلكات ثقافية عديدة أو نُهبت في السنوات الماضية بسبب النزاعات والأعمال التي ارتكبتها المنظمات الإرهابية في أفريقيا وآسيا والشرق الأوسط.

وستواصل فرنسا تعبئة المجتمع الدولي في هذا المجال وستعقد مؤتمرا دوليا بالمشاركة مع الإمارات العربية المتحدة، في 2 و 3 كانون الأول/ديسمبر في أبو ظبي، بشأن حماية التراث المعرّض للخطر في سياق النزاعات المسلحة. واستعرض السيد جان مارك إيرولت مؤتمر القمة هذا في الاجتماع الذي شارك فيه بالأمس في متحف المتروبوليتان للفنون في نيويورك. وأعلن رئيس الجمهورية بهذه المناسبة، بحضور وزير الشؤون الخارجية الإماراتي ونائب الرئيس الأمريكي والمديرة العامة لليونسكو، أمام حشد من العلماء والمؤسسات ورعاة الأعمال الفنية، استحداث صندوق عالمي لصون التراث المعرّض للخطر.