حلَّقت سواتل غاليليو الأولى

حصة


أطلِق الساتلان الأولان لنظام غاليليو للملاحة الأوروبية المستقبلي، مع سويوز من المركز الفضائي الغوياني في 21 تشرين الأول / أوكتوبر 2011. ويمكن أن يتمكن هذا النظام من منافسة "جي بي إس" الأميركي أو "الغلوناس" الروسي.

وصل أول ساتل عملاني لنظام تحديد المواقع عبر سواتل غاليليو الأوروبية إلى غويان في شهر أيلول / سبتمبر المنصرم. وجرى إطلاقه مع ساتل ثانٍ من الكوكبة في 21 تشرين الأول / أوكتوبر. وأُطلقا معاً عبر أول صاروخ من طراز سويوز من المركز الفضائي الغوياني. وشرح مسؤول عمليات غاليليو في المركز الوطني للدراسات الفضائية في تولوز كلود أودوي بأن "عملية الإطلاق الثنائية كانت ممكنة بفضل الحمولة التي يمكن للمركبة الروسية أن تحملها، أي ما هو منقول فعلاً. وهذا ما يسمح لنا بالإسراع في مرحلة انتشار الكوكبة، مع خفض التكلفة".

وكان المركز الوطني للدراسات الفضائية والوكالة الفضائية الأوروبية وقعا في 19 تموز / يوليو 2005 ، على عقد لتطوير برنامج إقامة مركبة إطلاق سويوز في المركز الفضائي الغوياني. وكان وصول مركبة الإطلاق الروسية إلى غويان، التي عُدلت للمناسبة، بمثابة حدث غير مسبوق في التعاون بين أوروبا وروسيا في مجال إطلاق المركبات الفضائية. إنه تعاون استراتيجي وتقني واقتصادي سيؤمن لأوروبا، عبر مركبة إطلاق متوسطة، عرضاً متكاملاً في موضوع الوصول إلى الفضاء، ولقد استكملت سويوز للتو تشكيلة مركبات الإطلاق التي اقترحتها أريان إيسباس.

نظام من 30 ساتلاً
بالإجمال، سيتوفر لكوكبة غاليليو 30 ساتلاً. ويضيف:" إن أستريوم مكلف ببناء النماذج العملانية الأربعة للكوكبة التي ستُستخدم لآخر مرحلة من التجارب، مع بداية العمليات المقررة لعام 2014. وسيُعهد للشركة الألمانية" أو أش بي ـ سيستم " ببناء 26 نموذجاً أخراً".

وسيوفر غاليليو تغطية أفضل وكذلك دقة أفضل ( بحدود متر واحد بدل 20 متراً عبر جي بي إس) وذلك بفضل كثافة كوكبته ومداره الأكثر علواً. وفي الواقع، تمتلك سواتل غاليليو على إرتفاع 23222 كلم زاوية انحدارية مهمة. كما يسمح لها هذا المدار المرتفع مسح خطوط عرض مهمة جداً من ـ 56 درجة إلى + 56 درجة، الأمر الذي يسمح بالوثوق والاستمرارية بشكل أفضل.

ولقد اظهر المسؤولون عن النظام الأوروبي مزايا استقلاله، لكنه سيكون مع ذلك ملائماً مع "جي بي إس" و"غلوناس". في النهاية، لن يعرف مستخدمه أنه يستعمل ساتل غاليليو لأن الأنظمة ستكون متكاملة.

وغاليليو هو مشروع نظام تحديد المواقع عبر السواتل، وكان قيد التجربة منذ نهاية 2005. ويمكن استخدامه بسهولة في النقل البحري والجوي والبري وأيضاً في عمليات الإغاثة والنجدة، والأشغال العامة والاستكشاف النفطي والزراعة أو ما يرتبط ببساطة بنظام التحديد المكاني للاستخدام الخاص.

ويوضح كلود أودوي بأن" هذا النظام وُلِد من رحم إرادة الاستقلال الأوروبية في ما يتعلق بتحديد المواقع إزاء "جي بي إس" الأميركي و"غلوناس" الروسي، اللذين هما نظامين تحت السيطرة العسكرية، بينما غاليليو سيكون تحت رقابة مدنية بحتة".

ويهدف النظام إلى توفير أفضل خدمة للتطبيقات المدنية والتجارية، ولقد مولته بالكامل المفوضية الأوروبية واتفقت مع وكالة الفضاء الأوروبية لتأمين تطويره.

دلفين باري

مواقع الإنترنيت: