حوض البحر الأبيض المتوسط - المناخ - مشاركة السيد جان إيف لودريان في مؤتمر "البحر الأبيض المتوسط في المستقبل" لمكافحة الاحترار العالمي (مرسيليا، 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2017)

Image Diaporama - Intervention de Jean-Yves le Drian

Intervention de Jean-Yves le Drian

© photos: F. de La Mure/MEAE

Image Diaporama - Jean-Yves Le Drian et Le prince Albert de (...)

Jean-Yves Le Drian et Le prince Albert de Monaco

© photos: F. de La Mure/MEAE

Image Diaporama - Jean-Yves le Drian et Renaud Muselier

Jean-Yves le Drian et Renaud Muselier

© photos: F. de La Mure/MEAE

Image Diaporama - Photo de famille

Photo de famille

© photos: F. de La Mure/MEAE

سيدلي السيد جان إيف لودريان وزير أوروبا والشؤون الخارجية بخطاب يوم الثلاثاء 21 تشرين الثاني/نوفمبر خلال مؤتمر "البحر الأبيض المتوسط في المستقبل" الذي سيعقد في مرسيليا بمبادرة من منطقة بروفانس-آلب-كوت-دازور. وسيشارك في هذا المؤتمر أمير موناكو ألبير الثاني، ورئيس المجلس الإقليمي السيد رونو موزولييه، والعديد من الوزراء والشخصيات من منطقة البحر الأبيض المتوسط، فضلا عن ممثلي المفوضية الأوروبية والاتحاد من أجل المتوسط.

ويمثل مؤتمر "البحر الأبيض المتوسط في المستقبل" الدورة الأولى من سلسلة الاجتماعات المفتوحة للجهات الفاعلة العامة والخاصة التي تحظى بالتقدير لمساهمتها في تحديد الحلول المبتكرة والطموحة في منطقة البحر الأبيض المتوسط وتنفيذها. وسيُكرّس هذا اللقاء الأول لالتزام الجهات الفاعلة المشترك في منطقة البحر الأبيض المتوسط من أجل مكافحة الاحترار العالمي وتحقيق الأهداف التي حددتها الاتفاقات المرتبطة بالمناخ، وبخاصة اتفاق باريس.

وسيمثل المؤتمر فرصة لتحديد المبادرات الجديدة لبلدان منطقة المتوسط بشأن المدن المستدامة والاقتصاد الأخضر والأزرق والتمويل الابتكاري لمشاريع التخفيف من تغير المناخ وتطوير الطاقة النظيفة والالتزامات المحلية تحقيقا لأهداف التنمية المستدامة العالمية.
وسيشدّد الوزير على الحاجة إلى إشراك أصحاب المشاريع والمبتكرين والمبدعين في المجتمع المدني على نحو أفضل في جهودنا الجماعية الرامية إلى تطوير حيّز مشترك في البحر الأبيض المتوسط.

وتدعم الوزارة أكثر من ثلاثمائة سلطة محلية وإقليمية فرنسية في حوالي سبعمائة مشروع تعاون لامركزي مع اثني عشر بلدا في حوض البحر الأبيض المتوسط، فضلا عن منظمات المجتمع المدني والشركات العاملة في منطقة البحر الأبيض المتوسط، ولا سيما من خلال "الشبكات الإقليمية للجهات الفاعلة المتعددة" قيد الإنشاء في الأقاليم الفرنسية الثلاثة عشر.

خريطة الموقع