اليوم العالمي للتنوّع البيولوجيّ

حصة

تؤكد فرنسا مجدداً بمناسبة اليوم العالمي للتنوّع البيولوجيّ عزمها على العمل من أجل حماية النُظُم البيئيّة والتنوّع البيولوجيّ على الصعيد العالمي.

وفي ظلّ الرهانات التي يطرحها فقدان التنوّع البيولوجيّ وتحذيرات الباحثين والعلماء، فإن المفتاح إلى عكس المسار وتجنّب التدهور المستمرّ للتنوّع البيولوجيّ الذي يضُرّ أيضاً بصحة الإنسان إنما يكمُن في حشد الجهود الجماعيّة على الأصعدة الوطنيّة والدوليّة والأوروبيّة.

ولذا، ستستضيف فرنسا، كما أعلن رئيس الجمهورية، المؤتمر العالميّ للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة في مارسيليا في كانون الثاني/يناير 2021 والذي كان من المُزمَع عقده أول الأمر في حزيران/يونيو 2020 فضلاً عن دورة جديدة لمؤتمر قمة الكوكب الواحد.
وستواصل فرنسا السعي جاهدةً لضمان أن تعتمد الدورة الخامسة عشر لمؤتمر الأطراف في اتفاقية التنوّع البيولوجيّ إطاراً استراتيجياً عالمياً جديداً يتسم بالطموح وستواصل جهودها لحماية 30 في المائة من كوكب الأرض بحلول عام 2030 في إطار الائتلاف العالي الطموح من أجل الطبيعة والشعوب والذي تترأسّه فرنسا بمعيّة كوستاريكا. وستعمل فرنسا مع شركائها من الاتحاد الأوروبي انطلاقاً من روح الاستراتيجية الأوروبيّة بشأن التنوّع البيولوجيّ.