اليوم العالمي لمكافحة الإيدز (1 كانون الأول/ديسمبر 2020)

حصة

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الإيدز، تدعو فرنسا جميع الجهات الفاعلة في المجتمع الدولي إلى مواصلة حشد جهودها بغية القضاء على هذه الجائحة وتؤكّد مجددًا التزامها بهذا النضال.

وشرعت فرنسا بحزم وفي وقت مبكر جدًا في مكافحة الإيدز بمعية مجموعة من الجهات الفاعلة الوطنية والدولية التي تشيد بنشاطها وتفانيها. وكانت فرنسا من البلدان الرائدة في قيادة نشاط دولي قائم على قيم التضامن وانتفاع الجميع بالعلاجات ومُرفق بمساهمات مالية لا يستهان بها. وأسهمت فرنسا في تقديم سبعة مليارات يورو للصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا والمَرفق الدولي لشراء الدولي منذ إنشائهما٬ مما أتاح إنقاذ عشرات ملايين الأشخاص.

وبما أن جائحة فيروس كورونا ترهق كاهل الأنظمة الصحية في العالم، تذكّر فرنسا بأن الأمن الصحي الدولي يرتبط بتعزيز الأنظمة الصحية أكثر من أي وقت مضى. وتمثّل مكافحة الإيدز والسل والملاريا والآن فيروس كورونا نضالًا واحدًا للصحة العالمية ولن ننتصر على كل تلك الجوائح إن لم نبقَ متضامنين وعازمين دائمًا على تحقيق غايتنا.

روابط هامة