- 5 تحسين صحة الأم

حصة



خفض ثلاثة أرباع نسبة وفيات الأمهات بين أعوام 1990 و 2015

جعل الحصول على الطب الانجابي عالمياً من الآن لغاية 2015

حصيلة المعاينة

فيما استفادة النساء من أنظمة الصحة وتنظيم الأسرة هو أحد شروط تمكينهن، في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، 47 في المئة فقط من النساء يستفدن من المواكبة الطبية أثناء الوضع. على الصعيد العالمي، تراجعت نسبة وفيات الأمهات بأقل من واحد في المئة كل عام بين 1990 و 2005، وهو أمر غير كافٍ لبلوغ هدف نسبة الـ 75 في المئة. إن نسبة وفيات الأمهات هو اليوم 900 إمرأة من أصل 100000 مواليد أحياء في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

تحدث حوالي 500000 حالة وفاة للأمهات كل عام، منها أكثر من 99 في المئة في البلدان الفقيرة. إن خطر الوفاة المرتبطة بالحمل هي واحدة من أصل 19 في أفريقيا (1 من أصل 9850 في أوروبا). النزيف هو السبب الرئيسي لوفيات الأمهات(الثلث). كل عام تواجه 54 مليون إمرأة مشاكل صحية على أثر الحمل، بينهن 100000 يعانين من ناسور الولادة (خصوصاً النساء الشابات والمراهقات).

شروحات هذه الحالة سواء ما يتعلق بالأسباب المرتبطة بالحقوق أو تلك الأسباب المرتبطة بالخدمات الصحية هي الآن معروفة. والحلول هي موضع توافق، خصوصاً في ما يتعلق بالإجراءات الصحية. والمطلوب الآن تطبيقها:

  • منع الحمل غير المرغوب فيه والمباعدة بين الولادات؛
  • وجود الطاقم المؤهل في أثناء الوضع(القابلات وأطباء التوليد)؛
  • توافر وإمكانية الحصول على خدمات الرعاية التوليدية الطارئة (بما فيها العمليات القيصرية ونقل الدم)؛
  • تعزيز وضعية النساء القانونية.

لقد تم إحراز تقدم في مجال الحد من وفيات الأمهات في أكثر من 100 بلد بفضل تعزيز وتوسيع عمليات التدخل التي أثبتت نجاعتها: تنظيم الأسرة ووجود الطاقم المؤهل أثناء الوضع، توافر وإمكانية الحصول على الرعاية التوليدية الطارئة.

لكن التقدم المحرز كان متفاوتاً بحسب المناطق: في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى لم يكن خفض معدل وفيات الأمهات سوى 2 في المئة من 1990 إلى 2005، بينما تجاوزت في آسيا الـ 20 في المئة.

الالتزام الفرنسي

بالإضافة إلى مساهمتها الطوعية السنوية في صندوق الأمم المتحدة للسكان(4،6 ملايين أورو في 2006 ـ 2007)، مولت وزارة الشؤون الخارجية مشروعاً بمليوني أورو مع المنظمة نفسها ومع جمعية "توازنات وسكان من أجل مكافحة وفيات الأمهات وناسور الولادة".

كما توفر الخبرة الفنية لمنظمة الصحة العالمية ( في نيامي) ولصندوق الأمم المتحدة للسكان (في داكار) لدعم استراتيجياتهما في مكافحة وفيات الأمهات والرضع في الأقاليم الفرعية الأفريقية.

كما يتم دعم مشاريع صحة الأمومة من قبل الوكالة الفرنسية للتنمية. واستثمرت هذه الأخيرة أكثر من 48 مليون أورو في أنشطة في هذا المجال في 9 بلدان.

كما أن هناك مشروعاً يبلغ قدره 3 ملايين أورو ينفذ أيضاً منذ 2008 من قبل الجامعة الطبية الفرنكوفونية الافتراضية بعنوان "صحة وأم وطفل، تدريبات دولية عبر الانترنيت".

أخيراً، مولت وزارة الشؤون الخارجية بشكل مشترك، في خلال فترة 2003 ـ 2008، مشاريع بلغت كلفتها حوالي مليوني ونصف مليون أورو تتعلق بصحة الأمهات والأطفال، نفذتها منظمات غير حكومية.


روابط هامة