- 4 الحد من وفيات الأطفال دون سن الخامسة

حصة


خفض ثلثي نسبة وفيات الأطفال دون سن الخامسة بين أعوام 1990 و 2015

حصيلة المعاينة

إذا كان قد سُجل أكبر عدد من الولادات الجهيضة (مليون و 300 ألف) في آسيا، فإن النسبة الأعلى كانت في أفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى.

ومن أصل 136 مليون ولادة كل عام في العالم، هناك أكثر من 3 ملايين وليد جهيض، أي 2،5 في المئة من الولادات. ستة أمراض هي مسؤولة عن 70 إلى 90 في المئة من وفيات الأطفال دون سن الخامسة:

  • حالات الرضَّع المرضية (من الولادة الى اليوم الثامن والعشرين من بداية الحياة: البكور، الموت الظاهري، الالتهابات والكزاز): 37 في المئة؛
  • 37 في المئة التهابات الجهاز التنفسي الحادة (الالتهابات الرئوية): 19 في المئة؛
  • أمراض الإسهال: 18 في المئة؛
  • الملاريا: 8 في المئة؛
  • الحصبة: 4 في المئة؛
  • فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز: 3 في المئة.

إن سوء التغذية يزيد من مخاطر الوفيات الناجمة عن هذه الأمراض لاسيما في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وفي جنوب آسيا.

ولقد سمحت الجهود المبذولة من قبل الأسرة الدولية من خفض آفة وفيات الأطفال ثلاثة ملايين وليد جهيض بين أعوام 1990 و 2010. لا يزال هذا الرقم يقارب اليوم 9 ملايين.

لتوسيع مدى تنفيذ عمليات التدخل الفاعلة، فان الاستراتيجيات الواجب دعمها هي:

  • ضمان إستمرارية سلسلة الرعاية التي تعني العائلات والمجموعات المحلية والطوائف والمراكز الصحية ومستشفيات الإحالة؛
  • إدخال برامج صحة الأم والوليد والطفل، وضمان استمرارية الرعاية التي تشمل خدمات مرحلة ما قبل الولادة، والوضع بحضور طاقم مؤهل، والمتابعة خلال الشهر الأول من الحياة؛
  • توسيع نطاق الخدمات في سبيل إقامة التغطية الكاملة للعمليات الطبية، وخصوصاً في المناطق الريفية والحضرية الفقيرة؛
  • الاستثمار في الاستراتيجيات الطويلة المدى التي تتمحور حول الرعاية المهنية المؤهلة.

الإلتزام الفرنسي

حشدت فرنسا ما مجموعه 45 مليون أورو للمرحلة ما بين 2004 ـ 2006، من جهة، لدعم المبادرة العالمية للقضاء على شلل الأطفال (30 مليون أورو) في إطار خطة عمل الصحة التي اعتمدتها فرنسا وشركاؤها في مجموعة الدول الـ 8 في مناسبة قمة إيفيان عام 2003، ومن جهة أخرى، لدعم التحالف العالمي للقاح والتحصين ـ "غافي" ( 15 مليون أورو) بين 2003 و 2005.

كانت نتائج "غافي" خلال فترة 2000ـ 2008 ملفتة: فوفقاً لمنظمة الصحة العالمية تم تدارك 3،4 ملايين وفاة في 75 بلداً من افقر البلدان وتلقى 213 مليون طفل لقاحات بفضل مساندة هذه المنظمة.

في 2006، إلتزمت فرنسا بمرفق التمويل الدولي المطبق في مجال التحصين من أجل سداد ربع القرض ، على مدى 20 عاماً، البالغ 4 مليارات أورو الذي تم إطلاقه في العام نفسه.

التحديث بتاريخ 15/09/2010


روابط هامة