التنمية - اليوم العالمي لدورات المياه (19 تشرين الثاني/نوفمبر 2017)

يفتقد 2،4 مليارات شخص في العالم للتجهيزات الصحية الأساسية في حين يستخدم 1،8 مليارات شخص مصادر مياه ملوّثة بالفضلات البشرية. وإن هذه الأرقام تثير الذعر في النفوس.

ويندرج الانتفاع بدورات المياه في صلب الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة لعام 2030 الذي يتعلّق بالمياه وخدمات الصرف الصحي. وتركّزت الجهود على نحو أساسي منذ عشر سنوات على الانتفاع بمياه الشرب لكن ثمة الكثير من الجهود التي يجب بذلها من أجل تحسين خدمات الصرف الصحي.

وتسعى وزارة أوروبا والشؤون الخارجية على تعميم انتفاع الجميع بمياه الشرب النظيفة والعذبة والمتوفرة بأسعار مقبولة وبخدمات الصرف الصحي إذ تعمل على تعزيز الحوكمة العالمية للمياه وتطبيق الحق في الانتفاع بمياه الشرب وبخدمات الصرف الصحي الذي اعترفت به الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2010 على أنه حق أساسي من حقوق الإنسان.

ووافقت الوكالة الفرنسية للتنمية في عام 2016 بطلب من الوزارة على أذون تمويل بقيمة 1،2 مليار يورو مخصصة لقطاع المياه في البلدان الأجنبية وأذون تمويل أخرى بقيمة 52 مليون يورو لأقاليم ما وراء البحار، أي زيادة بنسبة 30 في المئة مقارنة بعام 2015. ويُخصص ثلث هذه الالتزامات إلى خدمات الصرف الصحي. وبموازاة ذلك، تُكرّس السلطات الإقليمية والمحلية الفرنسية أكثر من 260 مشروع تعاون لامركزي لقطاع المياه والنفايات في العالم.

روابط هامة

خريطة الموقع